واشنطن: نجري “محادثات جادة” مع روسيا لتحقيق هدنة بسوريا

أوضح مسؤول في وزارة الخارجية الأمريكية أن موسكو تسعى بجدية لتحقيق الهدنة في الجنوب الغربي من سوريا.

وقال المسؤول الأمريكي للصحفيين، الجمعة، إنه “بناء على المحادثات التي أجريناها على مدى الأشهر القليلة الماضية، ونظرا لحجم المشكلة، فإن لدينا شعور بأن الجانب الروسي يرغب بجدية في تنفيذ الهدنة في سوريا”.

وأضاف المسؤول أن الهدنة “بالتأكيد تستحق المزيد من جهدنا ووقتنا، لمعرفة ما إذا كان الجانب الروسي قادرا على ضمان امتثال جميع الأطراف للهدنة. وإذا كان الأمر كذلك، أي إذ كان وقف إطلاق النار المعلن سيصبح وقفا حقيقيا لإطلاق النار، فستكون هنالك فرصة جيدة للعمل مع روسيا على جوانب أخرى من تسوية النزاع السوري”.

وقال الدبلوماسي الأمريكي إن أهم ما اتفقت موسكو وواشنطن عليه هو “الاتفاق على خارطة خط التماس” بين الفرقاء المتنازعين في جنوب غرب سوريا.

وأشار المسؤول إلى أن توقيت الإعلان عن الهدنة -رغم أنها لا تزال بحاجة إلى العمل لوضع آلية تنفيذها- جاء نتيجة “تزايد مستوى العنف في هذا الجزء من سوريا”، ووضع حجر الأساس للنقاش السياسي حول إنهاء النزاع.

وكان وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، أعلن الجمعة، على هامش قمة العشرين في مدينة هامبورغ الألمانية خلال مؤتمر صحفي، أن الرئيسين الروسي فلاديمير بوتين، ونظيره الأمريكي دونالد ترامب، اتفقا على وقف لإطلاق النار جنوب سوريا.

وقال لافروف إن الرئيسين مستعدان للإعلان عن وقف إطلاق النار اعتبارا من 9 تموز/ يوليو، مؤكدا التزام الجانبين بضمان تنفيذ نظام وقف إطلاق النار من كافة المجموعات جنوب غرب سوريا.

ولفت لافروف الى أن قوات الشرطة العسكرية الروسية ستشرف على وقف إطلاق النار المقرر أن يبدأ الأحد “بالتنسيق مع الأردنيين والأمريكيين”.