كيري: المفاوضات الأميركية مع إيران لن تؤثر على علاقة واشنطن بدول الخليج

إيران تتوصل إلى خارطة طريق مع الوكالة تسمح للمفتشين بالدخول إلى عدد من المواقع النووية

أكد وزير الخارجية الأميركي جون كيري امس ان المفاوضات التي تجريها الولايات المتحدة مع ايران حول برنامجها النووي لن تؤثر على علاقة واشنطن بدول الخليج.

وقال كيري في مؤتمر صحافي بمناسبة زيارته للامارات في اطار الجولة التي يقوم بها الى بعض دول المنطقة ان الولايات المتحدة ملتزمة بحماية حلفائها، وأكد ان تطورات الحوار السياسي مع ايران لن تغير من هذا الالتزام النابع من العلاقات الاستراتيجية التي تربط واشنطن بحلفائها في منطقة الخليج، وأضاف انه يتعين على ايران اثبات سلمية برنامجها النووي والاستفادة من الحوار الديبلوماسي المفتوح للوصول الى حلول مرضية بهذا الشأن في ظل تحركات القوى الدولية، لاسيما الجهود التي تقوم بها قوى(5 + 1).

ونفى كيري وجود اي خلافات بين قوى( 5 + 1 )حول الملف النووي الايراني، مبينا انها اتفقت جميعا في مفاوضاتها الاخيرة وقدمت عرضا موحدا لايران غير ان ايران رفضت هذا العرض.

وأكد التزام الولايات المتحدة بعدم السماح لايران بامتلاك سلاح نووي، مشددا على ان الديبلوماسية هي الطريق الامثل لحل المشاكل المتعلقة بالملف النووي الايراني وغيرها من مشاكل المنطقة لاسيما الازمة السورية.

وحمل وزير الخارجية الاميركي جون كيري امس ايران المسؤولية عن عدم التوصل الى اتفاق حول النووي في جنيف، مؤكدا ان اتفاقا محتملا سيساعد على حماية اسرائيل بشكل افضل.

واضاف «نأمل ان نتمكن من التوصل خلال الاشهر المقبلة الى اتفاق يكون مقبولا من الجميع».

وطمأن كيري اسرائيل التي اعلنت معارضتها الشديدة للاتفاق، مؤكدا ان من شأنه حمايتها بشكل افضل.

واوضح في هذا الصدد «ما نفعله سيحمي اسرائيل بشكل اكثر فاعلية».

في الوقت ذاته، جدد كيري القول انه ليس هناك «حق موجود» لأي بلد في تخصيب اليورانيوم، في حين تطالب ايران المجتمع الدولي بالاعتراف بحقها في تخصيب اليورانيوم على اراضيها.

وقال كيري امس ان واشنطن ليست في سباق لاستكمال المحادثات مع ايران، مضيفا «هذا ليس سباقا لمجرد استكمال أي اتفاق».

وحول الملف السوري رحب كيري باعلان المعارضة السورية حضور مؤتمر «جنيف 2»، مؤكدا دعم واشنطن للمعارضة السورية المعتدلة وتشجيع الحوار السياسي بين مختلف الاطراف السورية للوصول الى حل للازمة السورية.

وفيما يتعلق بالملف المصري، أكد وزير الخارجية الأميركي دعم واشنطن لخارطة الطريق المصرية، مبينا ان الولايات المتحدة تبحث مع الامارات دعم الوضع الاقتصادي في مصر.

وأضاف «ان لمصر دور محوري في المنطقة يجعلنا ندعم الحكومة الحالية لتحقيق عملية تحول ديموقراطي يضمن حماية الحقوق الشاملة واقامة انتخابات مدنية في البلاد».

بدوره، أشاد وزير الخارجية الاماراتي الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان بنتائج المباحثات التي جمعته مع كيري، مؤكدا عدم وجود خلافات جوهرية مع واشنطن بشأن الملفات التي تمت مناقشتها.

وطالب ايران بالمزيد من الشفافية فيما يتعلق ببرنامجها النووي، مؤكدا «ان الامارات تمتلك برنامجا نوويا شفافا يصلح ان يكون نموذجا يحتذى به من دول المنطقة». وأكد الشيخ عبدالله بن زايد دعم الامارات لجهود مجموعة 5 + 1 بشأن الملف النووي الايراني، مؤكدا ان الطريق الديبلوماسي هو الطريق الامثل لحل مختلف القضايا والملفات السياسية.

من جانبه، قال وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس امس ان القوى الكبرى اقتربت من اتفاق مع إيران حول الملف النووي على الرغم من بعض العوائق.

وأوضح فابيوس في مقابلة مع إذاعة «أوروبا 1»: «لسنا بعيدين عن اتفاق مع الإيرانيين، ولكننا لم نتوصل إليه بعد»، وتابع «يوجد أمل كبير بالتوصل إلى اتفاق جيد ونحن نعمل بالاتجاه الجيد».

وأشار إلى أن موقف فرنسا يقوم على احتفاظ إيران بالقدرة النووية السلمية من دون أن تتمكن من امتلاك قنبلة نووية، مشيرا إلى أن الأمر يتعلق بـ «أمن المنطقة والعالم». وشدد فابيوس على أن القوى الكبرى متفقة بالكامل على شروط التفاوض، وان فرنسا «ليست معزولة ولا تابعة».

الى ذلك، وقعت إيران مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية امس اتفاق خارطة طريق يسمح للمفتشين بالدخول إلى عدد من المواقع النووية.

وقال مصدر مقرب من المحادثات ـ «د.ب.أ» ان الوكالة الدولية للطاقة الذرية لن يسمح لها بأعمال التفتيش في موقع بارشين العسكري بالقرب من طهران، حيث يشتبه الغرب أن إيران نفذت تجارب مرتبطة بالأسلحة النووية.

وذكر المصدر أن الاتفاق لا يسمح للوكالة بالتحقيق في أنشطة بحثية أخرى مرتبطة بما تردد عن برنامج الأسلحة النووية. وجاء الاتفاق بعدما أخفقت إيران والقوى العالمية الست في المحادثات النووية في جنيف مطلع الأسبوع الجاري في التوصل لاتفاق لوقف طهران تخصيب اليورانيوم المثير للجدل في مقابل تخفيف العقوبات الاقتصادية.

ووقع المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية يوكيا أمانو الاتفاق مع رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية علي أكبر صالحي في طهران.

وقال أمانو انه سيتم تطبيق الاتفاق في غضون ثلاثة أشهر ويدخل حيز التنفيذ من اليوم. وفي نهاية الفترة، سيعمل الجانبان على مناقشة القضايا العالقة.

وكانت وكالة أنباء الجمهورية الإسلامية الإيرانية (إرنا) قد ذكرت أن إيران توصلت الى اتفاق مع الوكالة الدولية يتعلق بتفقد منجم كلجين ومحطة آراك للمياه الثقيلة (في وسط ايران). نتنياهو امتنع عن مصافحة كيري

كشفت تقارير إعلامية في إسرائيل امس أن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، امتنع عن مصافحة وزير الخارجية الأميركي جون كيري، في اللقاء المتوتر الذي جمعهما يوم الجمعة الماضي، على خلفية أنباء حول توصل الدول العظمى وإيران إلى اتفاق حول برنامجها النووي.

وقالت إذاعة الجيش الإسرائيلي إن نتنياهو دخل إلى غرفة في مطار بن غوريون قرب تل أبيب.

ووجد كيري جالسا، وقال له انتظر هنا.. سأخرج إلى الصحافة وأعود.

وبعد أن أدلى نتنياهو بتصريحات لوسائل الإعلام وهاجم فيها نية الدول العظمى وخاصة الولايات المتحدة التوقيع على اتفاق مع إيران، ووصف هذا الاتفاق بأنه سيئ وخطير، وأن إسرائيل لن تلتزم به، عاد إلى غرفة الاجتماع لكنه امتنع عن مصافحة كيري.

ووفقا للإذاعة، فإن كيري سأل نتنياهو حول كيفية إجراء اللقاء، لكن نتنياهو رد بغضب شديد، وقال أجره كيفما تشاء.

وأضافت أن كيري الذي لاحظ غضب نتنياهو، طلب من جميع المساعدين والمستشارين مغادرة الغرفة وقال إن هذا اللقاء سيعقد بأربع أعين أي بينه وبين نتنياهو فقط.

إيران وبريطانيا يتبادلان تعيين قائمين بالأعمال

قالت وكالة مهر الإيرانية للأنباء إن إيران عينت امس قائما بالأعمال لدى بريطانيا لاعادة العلاقات الديبلوماسية التي قطعت بعد اقتحام طلبة غاضبين السفارة البريطانية في طهران عام 2011.

ونقلت الوكالة عن وزارة الخارجية قولها «عينت الجمهورية الإسلامية محمد حسن حبيب الله قائما بالاعمال لدى بريطانيا وقدمته للجانب البريطاني».

من جانبها أعلنت وزارة الخارجية البريطانية، تعيين أجاي شارما، في منصب القائم بالأعمال غير المقيم لدى إيران، على أن يباشر عمله بصورة فورية.

وقالت الوزارة إن تعيين شارما سيمكن المملكة المتحدة من إجراء مناقشات مفصلة ومنتظمة أكثر مع إيران بشأن مجموعة من القضايا، بما في ذلك الظروف التي تمكن البلدين في نهاية المطاف من إعادة فتح سفارتيهما.

الرابط الشبكي : http://www.alanba.com.kw