غضب في عين الحلوة بفعل الدمار بمناطق الاقتتال

 

عادت عشرات العائلات الفلسطينية المهجرة، الخميس، لتفقد منازلها في مخيم عين الحلوة بعد قرار تثبيت وقف إطلاق النار.

وتظهر لقطات فيديو خاصة  الأحياء التي وقع فيها اقتتال على مدار الأيام القليلة الماضية، وحجم الدمار في الشارع الفوقاني الذي شهد معارك عنيفة.

وطالب عدد من سكان المخيم العائدين بعد وقف الاشتباكات، بإعادة تأهيل المنازل التي لحق فيها دمار كبير، ليتسنى لهم السكن فيها، فيما شكا آخرون من تدمير محالهم بشكل كبير.

واندلعت على مدار أسبوع معارك عنيفة بين حركة فتح ومجموعات سلفية من بينها مجموعة تعرف بـ”بلال بدر” تركزت في حي الطيرة والرأس الأحمر وجبل الحليب.