عناصر من جيش الأسد يشتمون أبو بكر و عمر .. و يؤكدون: بدنا (نفرم) الشعب السني !

لا زالت قوات الأسد الطائفية التي يصر المؤيدون على تسميتها بالجيش العربي السوري، تثبت يوماً بعد يوم أنها ليست سوى مجموعات من المرتزقة التي لا تصلح لأن تكون جيشاً و لا أن تنتمي لسوريا.

وعلى الرغم من استقدامه لكافة الميليشيات الطائفية العراقية و اللبنانية و الإيرانية للقتال في سوريا تحت اسم ” الجيش السوري “، يأبى الأسد و عناصره إلا أن يسخروا من الصمت العربي و الدولي المخزي حيال حملات الإبادة الجماعية التي تجري يومياً في سوريا تحت غطاء الممانعة و المقاومة.

وفي أحدث الأدلة الطائفية البغيضة التي حصل عليها الثوار لدى جثث قتلى الجيش اللاسوري، يظهر عدد من عناصر الأسد و هم يرددون بصريح العبارة شتائم طائفية بحق الصحابة، مؤكدين أن ” بشار أغلى الأحباب “، و خاتمين بصريح العبارة : ” بدنا نفرم الشعب السني “.

7 كانون الثاني 2014
الرابط الشبكي : http://www.dd-sunnah.net