عقوبات أمريكية على شركات إيرانية لتطويرها صواريخ باليستية

فرضت وزارة الخزانة الأمريكية، الجمعة، عقوبات على ست شركات تابعة لمجموعة إيرانية لها دور رئيس في برنامج الصواريخ الباليستية الإيراني، ردا على استفزازات طهران، وكان آخرها تجربة إطلاق صاروخ مخصص لحمل الأقمار الصناعية.

ووقعت العقوبات، التي فرضها مكتب مراقبة الأصول الأجنبية التابع لوزارة الخزانة الأمريكية، على ست شركات إيرانية تملكها “مجموعة شهيد همت الصناعية”.

وقال وزير الخزانة ستيفن منوتشين، في بيان، إن “هذه العقوبات تؤكد على قلق الولايات المتحدة العميق إزاء استمرار إيران في تطوير واختبار صواريخ باليستية وغيرها من السلوك الاستفزازي”.

وجاء في بيان وزارة الخزانة الأمريكية أن “جميع أرصدة هذه الشركات الست وممتلكاتها داخل الأراضي الأمريكية ستجمد، ويحظر على جميع الرعايا الأمريكيين التعاطي مع هذه الشركات”.

وأورد التلفزيون الإيراني الرسمي، هذه التصريحات، مشيرا إلى أن إيران أجرت تجربة ناجحة لإطلاق صاروخ يستخدم في إطلاق أقمار صناعية للفضاء، أدى لاستفزاز الولايات المتحدة ودول أخرى، بحجة أنه ينتهك قرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة؛ بسبب إمكانية استخدامه في تطوير صواريخ باليستية.

وأشار بيان مشترك أصدرته، الجمعة، الولايات المتحدة وفرنسا وألمانيا وبريطانيا، إلى أن “إطلاق الصاروخ لا يتفق مع قرار مجلس الأمن الدولي، الذي يدعو إيران إلى عدم إجراء مثل هذه التجارب الصاروخية”.

ويشتبه الغربيون بسعي إيران، عبر استخدام تكنولوجيا الصواريخ التي تحمل أقمارا اصطناعية، إلى تطوير صواريخ بالستية طويلة الأمد، قادرة على حمل شحنات تقليدية أو نووية.