ظريف يعبر لكيري عن استياء ايران من توسيع اللائحة السوداء

طهران: عبر وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف لنظيره الاميركي جون كيري عن “استياء” طهران ازاء قرار واشنطن توسيع لائحتها السوداء ضد ايران كما ذكرت وسائل الاعلام الايرانية الاثنين.
وقد تسبب ادراج عشرة اسماء الخميس على لائحة الشركات والافراد المشتبه بخرقهم العقوبات التجارية المفروضة على طهران، بتعليق المحادثات التقنية في فيينا بين ايران ومجموعة الدول الست (الولايات المتحدة، الصين، فرنسا، بريطانيا، روسيا اضافة الى المانيا).

ونقلت وكالة فارس للانباء عن وزير الخارجية الايراني قوله “بعد التطورات الاخيرة المتعلقة بتطبيق خطة العمل المشتركة (حول الملف النووي الايراني تم التوصل اليها في جنيف) اجرى وزير الخارجية الاميركي اتصالا هاتفيا بظريف الذي عبر له عن استياء ايران”.

ولم توضح الوزارة متى جرى الاتصال الهاتفي.

وبحسب وكالة الانباء الايرانية الرسمية فان هذه المكالمة كانت الاولى بين وزيري خارجية البلدين منذ الاتفاق المبرم في جنيف في 24 تشرين الثاني/نوفمبر الماضي.

وكان ظريف اكد الاحد ان ايران تواصل “بجدية” المفاوضات النووية مع مجموعة القوى العظمى المعروفة ب5+1 رغم “المبادرة غير الملائمة” من قبل الولايات المتحدة.

وتناولت محادثات فيينا التي بدأت الاثنين تطبيق الاتفاق المرحلي المبرم في جنيف. وبموجب الاتفاق يفترض ان تحد ايران التي يتهمها الغرب بالسعي الى اقتناء السلاح الذري تحت غطاء برنامج نووي مدني، من انشطتها النووية خلال ستة اشهر مقابل رفع جزئي للعقوبات الغربية.

كما تلتزم الامم المتحدة والاتحاد الاوروبي ايضا بعدم فرض عقوبات جديدة مرتبطة بالنووي خلال هذه الفترة فيما يتوجب على الادارة الاميركية “تجنب” فرض اي عقوبات.

وكان كيري اكد الجمعة ان المفاوضات ستستأنف “في الايام المقبلة” مخففا من اهمية تعليقها من قبل طهران.

كما اكد متحدث باسم وزيرة خارجية الاتحاد الاوروبي كاثرين اشتون التي تمثل القوى العظمى في هذه المفاوضات من جهتها ايضا “ان مشاورات” قد جرت في العواصم “آملة في استئناف المفاوضات التقنية في وقت قريب”.

الاتحاد الاوروبي مستعد لتعليق عقوبات على ايران بعد تدقيق للوكالة الدولية للطاقة الذرية

واعلن وزراء الخارجية الاوروبيون الاثنين ان الاتحاد الاوروبي مستعد لتعليق عدد من العقوبات على ايران ما ان تتحقق الوكالة الدولية للطاقة الذرية من تطبيق طهران تعهداتها بموجب الاتفاق حول الملف النووي.

واعلن وزراء خارجية الدول الاعضاء في الاتحاد الاوروبي اثر اجتماع لهم في بروكسل “الترحيب بنجاح المفاوضات” حول النووي الايراني ومجموعة الدول الكبرى في 24 تشرين الثاني/نوفمبر في جنيف.

واضاف الوزراء في اعلان ان “التطبيق السريع من قبل كل الاطراف للاجراءات الطوعية بات امرا ضروريا” ودعوا ايران الى ابداء “حسن النية”.

بدوره يلتزم الاتحاد الاوروبي “اتخاذ الاجراءات اللازمة لتعليق العقوبات الواردة بالاتفاق فورا بعد ان تكون الوكالة الدولية للطاقة الذرية قد تحققت من تطبيق ايران لالتزاماتها واستنادا الى توصيات” وزيرة الخارجية الاوروبية كاثرين اشتون.

وكلفت الوكالة الذرية الدولية الاشراف على تطبيق اتفاق مؤقت ابرم في جنيف يشمل تجميد ايران لمدة ستة اشهر انتاج اليورانيوم القليل التخصيب وتجميد بناء مواقع فوردو ونطنز واراك. بالتالي تنوي الوكالة الدولية اجراء عمليات تفتيش موسعة لهذه المواقع وزيارة مناجم لليورانيوم ومصانع تنتج معدات مخصصة للتخصيب.

وعلقت ايران الجمعة المفاوضات بسبب قرار الولايات المتحدة توسيع لائحتها السوداء للشركات التي يشتبه في انتهاكها العقوبات على ايران.

لكن من المنتظر وصول نائب وزير الخارجية الايراني عباس عراقجي المشارك في فريق المفاوضين الايرانيين الى بروكسل الثلاثاء للقاء اشتون على ما افاد مصدر اوروبي.

الرابط الشبكي : http://www.elaph.com