روحاني: التخصيب خط أحمر … كيري: سنواصل العقوبات

انتهت فجر أمس في جنيف المحادثات بين إيران والقوى العظمى حول الملف النووي الإيراني دون التوصل إلى اتفاق، على أن تستمر الحادثات يومي 20 و 21 من الشهر الحالي في جنيف.

وحملت طهران أمس على ما بدا أنه موقف فرنسي متشدد حال دون التوصل لاتفاق. وذكر أمس حساب على موقع تويتر يعتقد خبراء في الشأن الإيراني أنه يتبع المرجع الأعلى في إيران آية الله علي خامنئي، أن ‘المسؤولين الفرنسيين يعادون الأمة الإيرانية علناً على مدى السنوات القليلة الماضية’. وأضاف ‘هذه خطوة حمقاء وغير حصيفة’، فيما عزا خبراء في الشأن الإيراني الموقف الفرنسي في جنيف إلى وجود تنسيق مسبق مع المملكة العربية السعودية إزاء الملف النووي الإيراني، والأوضاع في سورية. إلى ذلك نقلت وسائل اعلام إيرانية أمس عن الرئيس الإيراني حسن روحاني قوله إن ‘حق تخصيب’ اليورانيوم ‘خط أحمر’. ونقلت وكالة الطلبة الإيرانية للأنباء عن روحاني قوله خلال كلمة أمام مجلس الشورى الإسلامي (البرلمان) ‘أبلغنا أطراف التفاوض أننا لن نقبل بأي تهديد أو عقوبات أو إذلال أو تمييز. الجمهورية الإسلامية لم ولن تحني رأسها أمام تهديدات من أي جهة’.
من جانبه، رجّح وزير الخارجية البريطاني، وليام هيغ، أمس، التوصل إلى اتفاق رغم اعترافه بـ’صعوبة المحادثات’. وعزا هيغ تعثر مفاوضات جنيف إلى ‘أن بعض الثغرات لا تزال قائمة’ بين ايران والقوى الست الكبرى’، غير أنه وصفها بأنها ‘ثغرات ضيقة بعد انجاز الكثير من النقاط بصورة صحيحة’.
وفي السياق ذاته أشاد وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف بالوفد الامريكي لجهوده من أجل التوصل إلى حل وسط في محادثات جنيف بخصوص البرنامج النووي الايراني. وقال لافروف لوسائل الإعلام الروسية في جنيف ‘أود ان اشدد على الدور القيادي الذي لعبه الوفد الامريكي بقيادة (وزير الخارجية) جون كيري في تشجيع أساليب تناول مقبولة لايران’.
إلى ذلك ذكر وزير الخارجية الامريكي جون كيري أمس ان الولايات المتحدة لا تزال تشك في استعداد ايران لتفكيك برنامجها النووي وستواصل فرض العقوبات عليها مع استمرار المحادثات. وقال كيري ‘لم يتحدث احد بشأن التخلص من الهيكل الحالي للعقوبات. الضغط سيستمر’.
ويقترح الاتفاق الذي جرى تداوله في مناقشات جنيف قيام ايران بتجميد توسيع نشاطها النووي، مقابل تخفيف محدود للعقوبات الدولية المفروضة عليها منذ عدة سنوات.

الرابط الشبكي : http://www.alquds.co.uk