بريطانيا تعتزم سداد 20 مليار يورو فاتورة خروجها من أوروبا

 

قالت مصادر مطلعة، إن رئيسة وزراء بريطانيا تيريزا ماي تتحضر لإعلان تعهد بدفع 20 مليار يورو تساوي 18 مليار جنيه إسترليني على الأقل للاتحاد الأوروبي كفاتورة خروج من التكتل.

ووفقاً لصحيفة “فايننشال تايمز”، أبلغ مستشار ماي لشؤون الاتحاد الأوروبي أوليفر روبينز نظراء له في عدة دول أوربية بالعرض، بحسب ما أوردته الصحيفة نقلا عن مسؤولين مطلعين على المناقشات لم تكشف عن أسمائهم.

وستقوم ماي بالإعلان رسميا عن العرض الجمعة، عند تقديمها خطابا مرتقبا حول بريكست في مدينة فلورنسا الإيطالية، كما ذكرت الصحيفة.

ولم تقدم بريطانيا حتى الآن رقما للوفاء بالتزاماتها المالية تجاه الاتحاد الأوروبي عند خروجها منه في 29 آذار/ مارس 2019.

وكان غياب الاتفاق على تسوية مالية لهذا الطلاق قد كشف عن عقبة رئيسية في محادثات بريكست.

وفي حين لم تعلن بروكسل أيضا عن الرقم الخاص بها المتوجب على بريطانيا، فإن مسؤولين في الاتحاد الأوروبي قالوا إن التقدير الأولي لفاتورة الخروج يتراوح بين 60 إلى 100 مليار يورو.

وبلغت مساهمة بريطانيا الصافية في الاتحاد عن عام 2015، وهو العام الأخير الذي تتوافر أرقامه، حوالي 10.75 مليارات يورو، بحسب وثائق المفوضية الأوروبية والبرلمان الأوروبي.

ولهذا قد يشير رقم العشرين مليار إلى مدفوعات لوفاء بريطانيا بالتزامها بميزانية السبعة أعوام للاتحاد والتي تمتد حتى 2020، ويمكن أن تدفع خلال فترة خروج انتقالية من التكتل.

وقال مسؤول رفيع في الاتحاد الأوروبي إن دفعات المرحلة الانتقالية لا تلغي الفاتورة.

ولم يعلّق مكتب ماي على تقرير الصحيفة في الحال، وموقف الحكومة البريطانية السابق هو أن الأمر متروك للاتحاد الأوروبي للتقدم برقم معين تناقشه لندن بعد ذلك.