العبادي يرفض المبادرات ويضع 3 شروط للحوار مع الكرد (شاهد)

 

رفض رئيس الوزراء العراقي، حيدر العبادي، الثلاثاء، جميع المبادرات التي تقودها شخصيات سياسية عراقية من أجل بدء حوار بين بغداد وأربيل، محددا في الوقت ذاته ثلاثة شروط للقبول بالتحاور مع حكومة إقليم كردستان.

وقال العبادي في مؤتمر صحفي إن “أي حوار يجب أن يرتكز على: وحدة البلاد، والدستور، ورفض الاستفتاء”، مشددا على أنه “لا يناقش الاستفتاء مع أحد ولا يفاوض قبل إلغائه، لا يمكن أن نقف مكتوفي الأيدي أمام محاولات تفتيت وحدة البلاد”.

وأضاف أن “كل قيادات العالم أبدت دعمها للعراق في إجراءات بسط السلطة الاتحادية على أراضيه”، لافتا إلى أن “إدارة الأمن في المناطق المختلف عليها من صلاحيات الحكومة الاتحادية وليس غيرها”.

ودعا رئيس الوزراء العراقي “قوات البيشمركة إلى عدم التصادم مع القوات الأمنية الاتحادية في المناطق المختلف عليها حفاظا على وحدة الدم والأرض”، محذرا من “وجود أجندات لإثارة النعرات العنصرية”، لكنه أكد “عدم وجود قطيعة مع إقليم كردستان”.

وفي سؤال عن إمكانية تحول العراق إلى نظام كونفدرالي، قال العبادي إن “الكونفدرالية إجراء يتطلب تعديل الدستور وموافقة ثلثي مجلس النواب”.

وبخصوص الإجراءات الأخيرة ضد إقليم كردستان، أشار العبادي، إلى أن “شركات الهاتف النقال أكدت خضوعها للسلطة الاتحادية”، مشددا على أن “النفط العراقي ملك لكل العراقيين وليس لمسؤول أو جهة معينة”.

يشار إلى أن الحكومة العراقية في بغداد، رفضت نتائج استفتاء الاستقلال الذي أجرته حكومة إقليم كردستان العراق في 25 أيلول/ سبتمبر الماضي، وفرضت مجموعة إجراءات ضد الإقليم كان من أبرزها منع الرحلات الدولية للإقليم ووقف تصدير النفط.