السيسي يواصل جولته الخليجية و الدعم الاقتصادي على أجندته

وصل رئيس الانقلاب في مصر عبد الفتاح السيسي الاثنين إلى مملكة البحرين، في زيارة رسمية لمحطته الخليجية الثانية، تستمر يومين، بعد زيارة رسمية للكويت، دون الإعلان رسميا عن دعم اقتصادي جديد للقاهرة أو استثمارات كويتية إضافية.

واستغرقت زيارة السيسي للكويت يومين، عقد خلالها جلسة مباحثات رسمية مع أميرها صباح الأحمد الجابر الصباح، والتقى عددا من أفراد الأسرة الحاكمة، وكبار المسؤولين.

وفي اليوم الثاني للزيارة استقبل السيسي بمقر إقامته، أعضاء الجانب الكويتي في مجلس التعاون الاقتصادي المصري الكويتي المشترك.

وقال المتحدث الرسمي باسم الرئاسة المصرية، علاء يوسف، إن السيسي أشاد خلال اللقاء بالدور الذي يقوم به المجلس منذ إنشائه في تشرين الثاني/ نوفمبر 2015 (بعد الانقلاب وتوليه السلطة) في دعم العلاقات الاقتصادية بين البلدين.

وأضاف أن أعضاء الجانب الكويتي أكدوا حرصهم على زيادة استثماراتهم بمصر في ضوء ما يلمسونه من تغير جاد في جوانب كثيرة، وأعربوا عن تطلعهم لعقد الاجتماع المقبل للمجلس، في ضوء ما يوفره من مناسبة لبحث مشروعات التعاون الجديدة بمصر، مبدين مقترحات وأفكارا حول مناخ الأعمال بمصر.

مواكبة من إعلاميي السيسي

من جهتها، أبرزت الصحف المصرية الصادرة، الاثنين “القمة المصرية- الكويتية”، حيث قالت الأهرام إن القمة المصرية الكويتية “تؤكد ضرورة تسوية أزمات المنطقة”، مشيرة إلى أن السيسي أكد خلال جلسة المباحثات أن أمن الخليج من أمن مصر، وأن مصر تقف إلى جانب أشقائها بالكويت والخليج في مواجهة أي تهديدات أو تحديات إقليمية وخارجية، ولن تسمح بالمساس بأمن واستقرار الخليج.

رئيس تحرير صحيفة “السياسة” الكويتية، أحمد الجار الله وجه بدوره رسالة إلى السيسي، عبر الصحيفة، بعنوان “مع السيسي عبرنا بحور الظلام”، قال فيها: “مرحبا بك، ليس في الكويت فقط، إنما في دول “مجلس التعاون” الخليجي..هذه الدول التي تقاسمت معها مصر المهمة التاريخية الصعبة والشاقة في عبور بحور الظلام التي أرادت إغراقها فيها وحوش التطرف والتوسع، بدءا من إسرائيل مرورا بإيران، وليس انتهاء بالولايات المتحدة الأمريكية، التي دفعتها إدارة الرئيس باراك أوباما إلى السير خلف شهوات الدم الإيرانية والإسرائيلية إشباعا لنزوات من لا يزالون يعيشون في كهوف القرون الوسطى”، بحسب تعبيره.

أما الكاتبة الكويتية فجر السعيد  فرحبت بالزيارة، ونشرت صورة عبر صفحتها بموقع “انستجرام” تجمع السيسي وأمير الكويت صباح الأحمد، وعلقت عليها بالقول: “نورت الكويت فخامة الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي..بالكويتي نقوي العين يا ريس أوسع لك المكان، ونشيلك على راسنا من فوق”.

تشديد كويتي على الصادرات المصرية

وبالتزامن مع زيارة السيسي، قامت الكويت بوضع مصر على قائمة “التشديد” في شحنات الخضروات والفاكهة، في خطوة احترازية تشمل كل الشحنات الواردة إلى البلاد من الخضروات والفاكهة.

وجاء القرار بناء على توصية اللجنة الكويتية العليا لسلامة الأغذية بشأن وجود آثار لمتبقيات المبيدات الحشرية بمستويات أعلى من الحدود المسموح بها في بعض أنواع الخضار والفاكهة من بعض الدول.

وعلق الخبير الاقتصادي، رشاد عبده، على القرار، في تصريحات لموقع “مصراوي”، بالقول إن “المصدرين المصريين لا يحترمون الدولة، حيث يصدرون منتجات ترفضها الدول الأخرى، وبالأخص دول الخليج، التي لديها القدرة المالية لشراء منتجات زراعية وخضروات من كل دول العالم، وبالتالي عندما يجدون منتجات غير مطابقة للمحاصيل فمن حقهم التحفظ”.

وفي البحرين، تصدرت زيارة السيسي للمملكة، عناوين الصحف، وقالت وكالة الأنباء البحرينية، إن السيسي يجري خلال الزيارة مباحثات مع ملك البحرين، “تتناول العلاقات الأخوية المتميزة التي تجمع البلدين الشقيقين، إضافة إلى آخر التطورات والمستجدات الراهنة على الساحات العربية والإقليمية والدولية”.

واستبقت سفيرة مصر في البحرين، سهى الفار، الزيارة بتصريحات، الأحد، اعتبرت فيها أن الزيارة “رسالة مهمة للتأكيد على دعم مصر لأمن منطقة الخليج، ودعم واستقرار مملكة البحرين”، مضيفة أن الزيارة “تهدف أيضا لتعزيز العلاقات الثنائية فى المجالات التنموية والاقتصادية والسياسية والأمنية كافة”.