الربيع العربى وسقوط المشروع الايرانى


لا شك أن الربيع العربى قد شكل انقلاباً هائلاً فى موازين القوة والنفوذ السياسى بالعالم العربى و أعاد رسم خريطة التحالفات والصراعات السياسيه فيه ، فقد كانت المنطقه منقسمه بين محورين رئيسيين هما محور دول الاعتدال المتوافقه مع المشروع الامريكى (مجلس التعاون الخليجى ، مصر ، الأردن ،السلطه الفلسطينيه، المغرب العربى) ومحور الممانعة ( إيران ،سوريا ، حزب الله ، حركات المقاومة الفلسطينية) وهو تقسيم منح غطاءاً شرعياً للنفوذ الايرانى فى المنطقه تحت دعوى دعم المقاومة فى لبنان وفلسطين ، وأدى ذلك تعاطف لشعبى كبير مع سياساته وتقاربه مع التيار الاسلامى السنى إذ جمعهما دعم المقاومة ومناوءة الأنظمة المستبدة الموالية للغرب.
لكن الموقف قد اختلف تماماً بعد نجاح ثورات مصر وتونس وليبيا مع استمرار الشعب السورى فى نضاله البطولى باذلاً دماءه الزكيه لاسقاط الطاغوت العلوى البعثى ، فبينما رحبت ايران فى البدايه بسقوط أنظمة (كامب ديفيد) تحولت الآن للتحذير من مخطط غربى لتفتيت المنطقه، والحق أن المشروع الايرانى قد سقط وانكشفت سوأته للجميع ولهذا شواهد عديدة:
1-كانت الثوره السوريه هى الفاضحة للنظام الايرانى الذى يمثل الداعم الأول للسفاح بشار وعصابته طمعاً فى بقاءه كمحور للهلال الشيعى(ايران – العراق –سوريا-حزب الله) ، فهى تمده بالمال والسلاح بل وتشترك بمجموعات من حرسها الثورى فى ذبح الشعب السورى، مما كشف عن الوجه الطائفى البشع لآيات الله فى (قُم) الذين استغلوا علاقاتهم بروسيا والصين لمنع أى تحرك دولى فى الأمم المتحده يحاصر النظام المجرم أو يوقف نزيف الدم السوري.
2-فقد حزب الله كل ما ناله من تعاطف جماهيرى لمحاربته للصهاينه فى العقد الأخير ، وافتضح اتجاهه الطائفى البغيض بوصفه ركيزة المشروع الشيعى بعد أن وصل زعيمه (نصر الله) إلى حد المجاهرة بأن قواداً من حزبه قد لقوا حتفهم فى سبيل اداء الواجب فى سوريا!! وهكذا ادركت الشعوب العربيه الغافله خطورة هذا الحزب الذى يتباهى بارسال مليشياته لقتل الأطفال والنساء السوريين بدم بارد بينما يتغنى إعلامه بالمقاومه ألا بئست تلك المقاومه التى يدعيها هؤلاء السفاحين.
3- انجلت الثورات عن وصول الاسلاميين لمقاعد السلطة فى مصر وليبيا وتونس ، مما يمثل خصماً من الرصيد الايراني فالمشروع الاسلامى بطبيعته مضاد لمشروعهم التوسعى الطائفى ، وقد تجلت الصدمه الايرانيه فى كلمة الرئيس مرسى فى مؤتمر عدم الانحياز بطهران التى هاجم فيها القتله وأكد ضرورة سقوط العصابه العلويه وداعميها مما أضطر مترجم التليفزيون المحلى للتحريف المفتضح فى كلمة الرئيس المصرى الذى كان له تصريح أكثر دلالة وخطورة حين أكد فى زيارته الأولى للسعوديه بأنه اذا كانت المملكه هى راعية المشروع الاسلامى السنى فإن مصر هى حامية ذلك المشروع (المجابه للنفوذ الايرانى فى المنطقه).
4- إن حركات المقاومه الفلسطينيه التى أضطرت للجوء للدعم الايرانى سابقاً قد أدركت خطورة المشروع الشيعى وتخلت عن موالاة ايران وسوريا بعد أن صارت الدول الحرة كمصر وتونس تحتضن قادة المقاومة ، وأتى خروج خالد مشعل من دمشق واغلاق مكتب حماس بها وتصريحات قيادتها الداعمة للثورة السورية ضد النظام المجرم ، ثم انقلاب الاعلام السورى وتماديه فى التطاول الصفيق على قادة حماس لتظهر الهوة العميقة التى انحدروا اليها بعدما انكشفت سوأتهم امام الشعوب العربيه التى خدعوها طويلاً تحت شعار الممانعه.
5- كان التواطؤ الايرانى مع امريكا على احتلال العراق ثم السيطره الايرانيه على مقدراته عبر الحكومات الشيعيه التى تواصل ارتكاب المجازر الطائفية ضد أهل السنة بمثابة ناقوس الخطر للتيار الاسلامى وعلماء أهل السنه الذين حذروا من تمدد المشروع الشيعى بعد المجاهرة بنشر مذهب الرافضة فى الدول السنيه الكبرى كمصر وسوريا ، حتى أن العلامة د.يوسف القرضاوى الذى طالما تحاور مع مراجعهم فى سبيل التقارب المذهبى صار معادياً بشدة لذلك المشروع الخبيث و تكفى كلماته المنشورة منذ أيام للتعبير عما يختلج فى النفوس إذ قال ((وإيران أيضاً عدوتنا! عدوة العرب.. قتلى سوريا قتلهم الإيرانيون والصينيون والروس والجيش السوري وحزب الله الذي يرسل رجاله للقتال بسوريا تباعاً..،
الإيرانيون خانوا رسالتهم وباتوا يقتلون المسلمين دون بأس لأنهم ليسوا على مذهبهم، ووقفوا ضد العرب لأجل أن يقيموا إمبراطورية فارسية! يا أيها الإيرانيون، الشاه السابق لم يقتل شعباً كما قتلتم أنتم، اتقوا الله في المسلمين في سوريا وارحموهم، وإلا ستأتيكم نقمة الله عاجلة))

30 كانون الأول 2013
الرابط الشبكي : http://www.ikhwanwiki.com