الاستخبارات الإيرانية تداهم بيوت أهل السنة في الزرقان

داهمت الاستخبارات الإيرانية في ساعات مبكرة من صباح اليوم الأثنين ومعها قوة أمنية كبيرة، بيوت أهل السُّنة، من شباب، وكبار في منطقة الزرقان بضواحي مدينة الأحواز كبرى مدن الإقليم.

ودخلت قوات الأمن، بيوت كلا من: حميد بن إسبيع العنيور، وسعيد إسبيع العنيور،وعادل حميد الجليل بن اصفاك. وقامت قوات الأمن بتفتيش البيوت بحثا عن كتب وأسلحة، وخيب الله ظنهم فلم يجدوا شيئا، وردهم الله خائبين.

يذكر أن إقليم الأحواز العربي في إيران يشهد خلال الأعوام الماضية تحركا سياسيا واسعا في الداخل والخارج؛ لتحقيق مطالب الأحوازيين السياسية والثقافية والاجتماعية، وتعمل السلطات الإيرانية بقوة على إجهاض تلك التحركات، وتم قمع كل المظاهرات السلمية وإضراب عمال الشركات، بغية تفريس الأحواز، ومنع أبناء هذا الشعب من التعلم والتدريس بلغته الأم، اللغة العربية وكان آخرها منع عزاء الشهيد أحمد مولى.

وواجه النظام القمعي في إيران، مطالب الأحوازيين بطرق أمنية شديدة بالمداهمات والاعتقالات والإعدامات، ورفض كل مطالب الشعب العربي الأحوازي، حتى السلمية منها، ولم يطبق حتى المواد القانونية التي أدرجت في القانون الإيراني منذ انتصار ثورة الشعوب (الثورة الإيرانية عام 1979)، مع أن هذه المواد تخدم سياسة التفريس الإيرانية..