الاتحاد الأوروبي:إذعان المالكي لإيران يدفع لفوضى طائفية بالعراق


حذر الاتحاد الاوروبي من أن رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي يدفع بالبلاد سريعا نحو الفوضى الطائفية والحرب الأهلية.
واتهم الاتحاد الأوروبي المالكي بالاذعان لسياسات إيران من اجل الحصول على دعمها لولاية ثالثة في الحكم .
واشار سترون ستيفنسون رئيس لجنة العلاقات مع العراق في البرلمان الاوروبي الى ان مجموعة كبيرة من الجنود المدججين بالسلاح بحوالي 50 سيارة مدرعة ومروحية عسكرية قد هاجموا السبت الماضي منزل النائب العلواني في الرمادي مركز محافظة الانبار وفي المجزرة التي تلت ذلك قتل شقيقه و8 من أفراد عائلته وحمايته وتم جلب عضو البرلمان نفسه عنوة الى أحد السجون في بغداد وسط تجاهل لحصانته تجاه الملاحقة القانونية بصفته عضوا في البرلمان العراقي ورئيسا للجنة مهمة في البرلمان وهي لجنة الاقتصاد.
وأضاف ستيفنسون ان هذا الحادث يعد خطوة أخرى في ايغال سريع للبلاد في الفوضى الطائفية والحرب الأهلية.
واشار الى ان العلواني يعتبر رائدا في نقد المالكي ومعارضا كبيرا لانتشار النفوذ الإيراني في العراق.
يأتي ذلك في وقت تجددت الاشتباكات بين قوات المالكي ومسلحي العشائر لدى محاولتها اقتحام مدينة الفلوجة بمحافظة الانبار الغربية.
فقد تجددت الاشتباكات في مناطق شرق مدينة الفلوجة بمحافظة الانبار الغربية استخدمت فيها الأسلحة الخفيفة والقذائف الصاروخية حيث تحاول قوات المالكي اقتحام المدينة لطرد المسلحين الذين يسيطرون على بعض مناطقها ومبانيها العامة لكنها تواجه مقاومة عنيفة من قبل الجماعات المسلحة لمنعها من اقتحام المدينة.
ومن جهتها أعلنت قيادة عمليات الأنبار عن رفع حظر التجوال عن جميع أقضية ونواحي محافظة الانبار بعد اربعة ايام من فرضه الاحد الماضي اثر فض اعتصام المحتجين بالمحافظة وازالة خيام المعتصمين.
وتصاعدت الأزمة في الأنبار اثر اعتقال القوات الأمنية السبت الماضي النائب عن القائمة العراقية والداعم للاعتصامات.

1 كانون الثاني 2014
الرابط الشبكي : http://www.albainah.net