اكتشاف مقبرة جماعية تضم رفات مدنيين بالرمادي العراقية

 

أعلنت السلطات العراقية بمحافظة الأنبار، الجمعة، عن اكتشاف مقبرة جماعية تضم رفات مدنيين بالرمادي العراقية.

وقال عمار نوري مدير مؤسسة الشهداء بمحافظة الأنبار (تابعة لمجلس الوزراء العراقي)، اليوم الجمعة، إنه “تم العثور على مقبرة جماعية تضم رفات نحو 40 مدنيا في مدينة الرمادي (مركز محافظ الأنبار)”.

وأضاف نوري، بأن “المقبرة تم العثور عليها بمنطقة الطاش جنوبي الرمادي، حيث تم إعدامهم من قبل تنظيم الدولة “داعش”، عندما سيطر على الرمادي عام 2015”.

وتابع نوري أن “الجثث التي تم العثور عليها متحللة ولم يتم التعرف على هوية أصحابها”.

وأشار إلى أن “مؤسسة الشهداء بالأنبار وبالتعاون مع الأجهزة الأمنية قاموا بفتح المقبرة ورفع الجثث ونقلها إلى الطب العدلي بالمحافظة”.

ورأى نوري أن “الجثث بدت عليها علامات طلقات نارية في منطقة الرأس”.

يذكر أن تنظيم “داعش” سيطر على مدينة الرمادي منتصف عام 2015، فيما أقدم التنظيم على إعدام العديد من المدنيين الذين تمت محاصرتهم داخل المدينة، قبل أن تتمكن القوات العراقية من تحرير الرمادي نهاية العام نفسه.