أنقرة تطلب من برلين تسليمها متهما رئيسيا بالانقلاب الفاشل

قالت وزارة الخارجية الألمانية إنها تدرس طلبا تركيا لتسليمها متهما بالتخطيط للمحاولة الانقلابية الفاشلة العام الماضي بعد أن تلقت مذكرة دبلوماسية من أنقرة السبت الماضي.

وأوضح المتحدث باسم الخارجية الألمانية مارتن شايفر في مؤتمر صحفي الأربعاء أنه بموجب القانون الألماني سينظر قاض في الدفوع المقدمة من الحكومة التركية قبل أن تتخذ الحكومة الألمانية قرارها، مضيفا: “ليس بوسعي تأكيد ذلك (وجود اكسوز)، لكني على علم بوجود بعض الادعاءات التركية حول هذا الموضوع”.

وكانت أنقرة أرسلت بمذكرة دبلوماسية إلى برلين تطلب فيها تسليم “عادل أوكسوز” الذي يوصف بالمتهم الأول في المحاولة الانقلابية الفاشلة وكان أستاذا للشرعية و “إماما” لأفراد من القوات الجوية التركية الذين قصفوا مقر البرلمان في إطار المحاولة الانقلابية.

وكانت السلطات التركية اعتقلت أوكسوز قرب قاعدة جوية في أنقرة بعد ساعات من المحاولة الانقلابية لكن قاضيا أفرج عنه بعد ذلك بيومين، حيث اختفى منذ ذلك الحين، في حين وذكرت وسائل إعلام تركية أن أوكسوز شوهد في مدينتي فرانكفورت وأولم وحصل على تصريح إقامة مؤقت من ولاية بادن-فورتمبرج الألمانية.

وأظهرت لقطات مصورة بعد المحاولة الانقلابية وصول أوكسوز ورجل الأعمال كمال باتماز الذي يشتبه أيضا بأنه من زعماء محاولة الانقلاب إلى مطار أتاتورك في اسطنبول قبل يومين من الانقلاب الفاشل.

وتقول السلطات إن الرجلين كانا عائدين إلى البلاد بعد زيارة للولايات المتحدة حيث قيل إنهما التقيا بـ”فتح الله غولن” الذي تقوله السلطات التركية إنه يقف خلف المحاولة الانقلابي، ويقيم منذ العام 1999 في ولاية نسلفانيا الأمريكية.