أميركا تدين استهداف الرياض وتطالب مجلس الأمن بتحرك دولي ضد طهران

نيويورك: «الشرق الأوسط أونلاين»
قالت السفيرة الأميركية في الأمم المتحدة نيكي هيلي، إن الصاروخ الذي أطلقه الحوثيون على السعودية يوم أمس (الثلاثاء)، «يحمل جميع بصمات هجمات سابقة باستخدام أسلحة قدمتها إيران»، مشددة على ضرورة تحرك مجلس الأمن الدولي.

وقالت هيلي للمجلس: «يتعين علينا أن نتعاون لكشف جرائم نظام طهران، وفعل كل ما يلزم لضمان وصول هذه الرسالة إليهم. وإذا لم نفعل ذلك فستجر إيران العالم ساعتها إلى صراع إقليمي آخذ في الاتساع».

وأضافت السفيرة الأميركية، أنها تستعرض مع بعض زملائها في المجلس عدة خيارات للضغط على إيران كي «تعدل سلوكها».

وجرى رفع معظم العقوبات على إيران في بداية 2016، بموجب الاتفاق النووي الذي توسطت فيه القوى العالمية ونص عليه قرار لمجلس الأمن.

ولا يزال القرار يخضع طهران لحظر سلاح دولي وقيود أخرى ليست من الاتفاق النووي من الناحية الفنية.

وذكرت هيلي، أن مجلس الأمن قد يشدد من الشروط الواردة في ذلك القرار، أو يتبنى قراراً جديدا يحظر على إيران ممارسة جميع الأنشطة المتعلقة بالصواريخ الباليستية.

وبموجب القرار الحالي، فإن إيران مطالبة بالإحجام عن تطوير صواريخ باليتسية مصممة لحمل أسلحة نووية لما يصل إلى ثماني سنوات.

وقالت هيلي: «يمكننا بحث فرض عقوبات على إيران رداً على انتهاكاتها الواضحة لحظر الأسلحة على اليمن… بوسعنا تحميل الحرس الثوري الإيراني المسؤولية عن انتهاكاته لعدد من قرارات مجلس الأمن».

ويحظر قرار دولي منفصل بشأن اليمن تقديم السلاح للحوثيين ولمن يعملون نيابة عنهم أو بتوجيه منهم.

واعترض الدفاع الجوي السعودي أمس، صاروخا باليستيا، أطلقته الميليشيات الحوثية من اليمن، وسقط في جنوب مدينة الرياض، دون أن يتعرض المواطنون والمقيمون لأي ضرر، وذلك بعد أيام من عرض الولايات المتحدة، وللمرة الأولى، بقايا صاروخ إيراني زودت طهران الحوثيين به.