نتنياهو: هذا ما قلته لبوتين.. و"تم استيعاب الرسالة"

كشف رئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو، عن ما جرى من محادثات في لقائه، الخميس، مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بموسكو.

وقال نتنياهو حسب صحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية: إنني “أكدت للرئيس بوتين معارضتنا القاطعة لتثبيت مكانة إيران وفروعها في سوريا، ونحن نرى أن إيران تحاول بناء قوة عسكرية، شبكات عسكرية، انطلاقا من النية لتثبيت مكانها في سوريا، بما في ذلك محاولة إيرانية لإقامة ميناء بحري. ولهذه الأمور توجد آثار خطيرة من ناحية أمن إسرائيل”.

وأضاف: “محادثاتنا عرضت فيها المعطيات وجرى فيها الحديث وجها لوجه، دون وسائط وبشكل جد مباشر وصادق، وأنا واثق أن “الرسالة تم استيعابها”.

وتابع نتنياهو: “قلت لبوتين إن هذا سيضع الاستقرار وسيمس بإمكانية التسوية السياسية، أوضحت بأن هذا لن يكون مقبولا من جانبنا”، هذا هو الموضوع الذي تحدثنا فيه.

وشدد رئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو على أنه “إذا كانت النية هي إيجاد تسوية سلمية هنا، فهذا لا يستوي مع دولة تحاول إبادتنا من داخل حدود سوريا، طرحت على بوتين موضوع الاعتراف بهضبة الجولان، وقلت إننا باقون هناك ونتوقع من العالم أن يعترف بذلك”.

مطالب إضافية

وأشار نتنياهو في اللقاء ذاته مع بوتين إلى أنه لا يجب السماح بتثبيت مكانة إيرانية في سوريا، إذ كرر في واقع الأمر خطة وزير البناء والإسكان “يوآف غالنت”، وهي “قطع القدرة على خلق رواق للحركة البرية من إيران إلى لبنان عبر سوريا، وكذا الاعتراف بالسيطرة وبالسيادة الإسرائيلية في هضبة الجولان كجزء من تسوية مستقبلية مع سوريا”.

وقال نتنياهو بخصوص بقاء الأسد كجزء من التسوية: “ما يقلقنا هو ذاك الوجود الإيراني والمحاولات والأفعال لتثبيته في الأسابيع الأخيرة، لقد كان اللقاء في توقيت جد حيوي، وأكثر من ذلك لا يمكنني أن أقول إننا تناولنا باستطالة المواضيع الأخرى”.

وكشفت الصحيفة الإسرائيلية أن نتنياهو تحدث لبوتين عن محاولة لم تنجح جرت قبل 2500 سنة في فارس القديمة لإبادة الشعب اليهودي، وإيران تواصل فتتطلع إلى إبادة دولة اليهود في الوقت الحالي، إلا أن الرئيس الروسي لم يتأثر بأقوال رئيس وزراء الاحتلال، وقال بنبرة لادغة: “ما تصفه كان قبل الميلاد، ونحن نعيش اليوم في عالم آخر”.

وطلب نتنياهو في اللقاء ذاته “مساعدة بوتين في إعادة “أورن شاؤول” و”هدار غولدن” والمستوطنين الإسرائيليين المحتجزين في غزة.

ومنح بوتين نتنياهو كتاب “حروب اليهود” ليوسفوس فابليوس بإصدار قبل 500 سنة، وتأثر نتنياهو جدا بالبادرة، وأعلن بأنه سينقل الكتاب إلى المكتبة الوطنية.

هذا وأقرت لجنة الخارجية في مجلس الشيوخ، الخميس، بأغلبية طفيفة من 11 مقابل 9 تعيين “دافيد فريدمان” بمنصب سفير الولايات المتحدة في إسرائيل، إذ إن سناتور ديمقراطي واحد فقط صوت مع تعيين بوب مانديز من نيوجيرسي، الأمر الذي يمثل مسا خطيرا بالتأييد ثنائي الحزب لتعيين السفير.

وقام بنيامين نتنياهو، الخميس، بزيارة إلى موسكو ليوم واحد التقى فيها فلاديمير بوتين، ناقشوا فيما بينهم مجموعة من المواضيع؛ خاصة الملف السوري، وملف التهديد الإيراني للكيان الإسرائيلي عبر الوجود في سوريا، خاصة في المناطق القريبة من الجولان المحتل.
#