ما السر في صورة رجال الدين المحيطين بترامب؟ (شاهد)

انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي صورة للرئيس الأمريكي دونالد ترامب وقد وضع بعض الرجال والنساء من الكنيسة أيديهم على ظهره وهم يتلون الصلاة، متسببة في حالة من الجدل تارة والسخرية تارة أخرى.
وتعليقا على سؤال لشبكة “سي إن إن” الأمريكية بشأن الصورة ومغزاها، قالت سارة هاكبي ساندرس نائب المتحدث الصحفي للبيت الأبيض إن الصورة التقطت خلال لقاء ترامب بالمجلس الاستشاري الديني الخاص به “وهم يلتقون به بين الفترة والأخرى للتحدث عن القضايا المهمة لتلك المجموعة”.
ل الشبكة من أن تكون الصلاة تعبيرا عن لجوء الرئيس للصلاة بسبب أزمة سياسية، قالت المسؤولة في البيت الأبيض: “فكرة أن يؤدي الشخص الصلاة في وقت الأزمات برأيي يقلل من شأن مغزى الصلاة، يجب أن نقوم بذلك كل يوم وخلال أفضل وأسوأ الأوقات على حد سواء.. من السخيف التلميح بأن الوقت الوحيد للقيام بذلك هو وقت الأزمات”.
وبينما رأى بعض مؤيدي ترامب الصورة طبيعة، سخر آخرون منها، حيث غرد أحدهم بالقول: “إن الأيدي التي على ظهر ترامب ليست للصلاة بل هي أيدي مستشاريه الذين يحاولون دفعه خارج البيت الأبيض”.