قائد الحرس الثوري: إذا أخطأ روحاني علينا تقويمه

قائد الحرس الثوري: إذا أخطأ روحاني علينا تقويمه 

انتقد قائد الحرس الثوري الايراني الاثنين الاتصال الهاتفي التاريخي الذي جرى اخيرا بين الرئيس الايراني حسن روحاني ونظيره الاميركي باراك اوباما.

وقال الجنرال محمد علي جعفري لموقع “تسنيم نيوز” الاخباري في اول انتقاد علني لهذا الاتصال التاريخي بين الرئيسين ان “الرئيس (روحاني) تبنى موقفا حازما وملائما خلال زيارته (نيويورك)، وكما رفض لقاء اوباما كان حريا به ان يرفض ايضا التحدث اليه عبر الهاتف وان ينتظر افعالا ملموسة من جانب الحكومة الاميركية”.

وراى ان الحكومة يمكنها ان ترتكب “اخطاء تكتيكية يمكن اصلاحها”، مضيفا “اذا لاحظنا اخطاء لدى المسؤولين فان القوات الثورية ستوجه التحذيرات الضرورية”.

وتأتي تصريحات جعفري بعد أيام من دعوة مرشد إيران آية الله علي خامنئي الحرس الثوري إلى عدم التدخل في الحياة السياسية في البلاد.

وحث خامنئي الحرس على الاطلاع على العمليات السياسية، دون التدخل فيها.

والاتصال الذي تم الجمعة بين الرئيسين الايراني والاميركي هو الاول بين البلدين اللذين قطعا علاقاتهما الدبلوماسية العام 1980.

واضافة الى هذا الاتصال التاريخي، ضم اجتماع غير مسبوق الخميس في نيويورك وزراء خارجية مجموعة الدول الست الكبرى بما فيها الولايات المتحدة ونظيرهم الايراني. وقد اعلنوا على اثره استئناف المفاوضات حول برنامج ايران النووي في منتصف تشرين الاول/اكتوبر في جنيف.

واعتبر جعفري انه للرد على “النية الطيبة” التي اظهرتها ايران خلال اجتماع الجمعية العامة للامم المتحدة، على الولايات المتحدة ان “ترفع كل العقوبات ضد الامة الايرانية وترفع القيود عن الاصول الايرانية المجمدة في الولايات المتحدة وان توقف عدوانها على ايران وتوافق على البرنامج النووي الايراني”.

واعتبر قائد القوات الجوية في الحرس الثوري الجنرال امير علي حاجي زاده عبر الموقع الالكتروني للحرس الثوري انه “لا يمكن نسيان عدوان الولايات المتحدة عبر اتصال وابتسامة (لاوباما)”.

واضاف ان هذا العدوان “يستمر منذ نصف قرن وحتى لو كانوا يريدون تغييره لا اعتقد ان هذا الامر سيحصل سريعا”.

في المقابل، اعلن وزير الدفاع الايراني حسين دهقان تاييده لقرار روحاني، معتبرا ان الاتصال الهاتفي يؤشر الى “قوة وعظمة” ايران.

واعلن روحاني قبل زيارته لنيويورك وخلالها ان “لديه كامل السلطة” في موضوع المفاوضات النووية مع الدول الغربية، اضافة الى دعم المرشد الاعلى الذي له الكلمة الفصل في الملفات الاستراتيجية.

الرابط الشبكي : http://www.middle-east-online.com/?id=163164