عبد ربه منصور هادي:اليمن لا يمكن أن تكون بيد إيران أو من أدواتها

جدد الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، الاثنين، هجومه الشديد على الجمهورية الإيرانية.

وشدد منصور هادي على أن بلاده لا يمكن أن تكون بيد إيران أو أدواتها التي قادت انقلابا على الشعب ونضالاته.

جاء ذلك، في كلمة ألقاها اليوم أمام حشد من الموالين له بينهم مسؤولون وبرلمانيون ووجهاء قبائل في العاصمة السعودية الرياض، حيث أكد هادي أن اليمن “لا يمكن أن يكون بيد إيران أو أدواتها”، مضيفا أنه “لا يمكن أيضا، السماح باستهداف قبلة المسلمين، ولا بالمساس بأرض الحرمين الشريفين”.

ووجه الرئيس اليمني وفقا لما نقلته وكالة “سبأ” الحكومية، عدة رسائل منها إلى المجتمع الدولي الذي جدد تمسك حكومته بالسلام وإنهاء الانقلاب، المستند على المرجعيات الثلاث المتمثلة بـ”المبادرة الخليجية وقرارات مجلس الأمن ومخرجات مؤتمر الحوار الوطني”.

وحث هادي، أنصاره على وحدة الصف في مواجهة الحوثيين وقوات علي صالح، والالتحام بالجيش الوطني والتحرك الفاعل ضد جماعة أنصار الله (الحوثيين) وقوات صالح.

واعتبر الرئيس هادي أن الانقلاب الذي قاده الحوثيون وقوات صالح نهاية العام 2014، مثّل استهدافا للشعب اليمني، ونضال الحراك الجنوبي السلمي (كيان سياسي تشكل في جنوب البلاد)، ثورة الشباب في عام 2011 (أجبرت صالح على التنحي عن السلطة) بالإضافة إلى مرجعيات المرحلة الانتقالية، وصولا إلى مسودة الدستور الاتحادي، وفقا لمخرجات الحوار الوطني.

وخاطب وجهاء وقادة القبائل قائلا: “لا أتوقع من أي شيخ أو وجاهة اجتماعية أو حتى مواطن عادي أن ينام وهناك قطعة أرض في اليمن مازالت ترزح تحت المليشيات، فما بالكم لو كانت قريتك أو مديريتك”، مطالبا إياهم بأن “يهبّوا هبة رجل واحد لتخليص الوطن من هذا الوباء” وفق تعبيره.

وأشار الرئيس اليمني إلى أنه لا يهدف من ذلك، “إلى إلغاء أو إقصاء أي مكوّن في اليمن”، مردفا قوله: “أنتم أعلم الناس بما قدمناه، حتى لا نستثني أحدا، ولكننا لن نقبل بأي مليشيا مسلحة تفرض إرادتها وخياراتها الطائفية أو المناطقية على اليمنيين، كما لن نقبل بعودة مَن لفظَه الشعب بثورة عارمة في العام 2011”.

وأوضح منصور هادي أنه بذل كل ما يمكن من تنازلات ومرونة من أجل استكمال المرحلة الانتقالية دون إراقة قطرة دم، إلا أنهم تآمروا وخاب تآمرهم، وقال: “ففي الوقت الذي كنّا نرسم فيه حروف المستقبل كانوا يخططون لإعادة اليمن لعهد العبودية والذل والتهميش …التقت أطماع سيّء مران ـ زعيم الحوثيين عبدالملك الحوثي ـ وأحقاد عابث عبث بأحلام اليمنيين لأكثر من 33 عاما وطائش يرى أن الوطن مزرعة أبيه ويجب أن تعود إليه. في إشارة إلى سلفه السابق علي عبد الله صالح المتحالف مع الحوثيين.