عالم "الدرونز".. كيف أمسكت الولايات المتحدة بأطراف الأرض؟

في لحظة وصفت بأنها “ثقيلة الدم”، وفي موقف اعتبره البعض “إهانة” للأمريكيين؛ ألقى بوش الابن، الذي كان قد بدأ غزوه للعراق بذريعة “البحث عن أسلحة الدمار الشامل”، مزحة أثناء عشاء المراسلين في البيت الأبيض لعام ٢٠٠٤٤، قائلًا: “هذه الأسلحة لا بد أن تكون في مكان ما، ربما قد تكون هنا تحت سقف البيت الأبيض”.

بعد ستة أعوام، وفي تصادف يمكن وصفه بالنادر بين الرئيس الجمهوري وخلفه الديمقراطي؛ وفي ذات المناسبة (أي عشاء المراسلين في البيت الأبيض) ألقى باراك أوباما، الأكثر كاريزمية والأقل سماجة، مزحة اعتبرها البعض “مهينة” كذلك، موجهًا حديثه لفرقة “جوناس برذرز” التي كان أفرادها حاضرين بقوله: “ابنتاي ميليا وساشا معجبتان كبيرتان؛ لكن إياكم أن تفكروا بأي شيء، لدي كلمتان لكم: بريديتور درونز، ولن تتوقعوا قدومها أبدًا”.

تابع الورقة كاملة:
عالم “الدرونز”.. كيف أمسكت الولايات المتحدة بأطراف الأرض؟