انتقادات لروحاني على خلفية الأزمة الاقتصادية في إيران

 

 

وصف مسؤول إيراني، أمس، الأوضاع الاقتصادية الراهنة في بلاده بأنها دخلت غرفة الإنعاش، فيما تعرض الرئيس حسن روحاني إلى انتقادات إضافية بسبب الأزمة الاقتصادية .

واعتبر النائب احمد توكلي رئيس لجنة التحقيقات الاستراتيجية في البرلمان أن قرار الحكومة الاستفادة من أموال بنك التوسعة الاحتياطي لسد النقص في الميزانية غير صحيح وخاطئ، مشيراً إلى أن بداية المشروع ستكون جيدة ظاهرياً لكنها بالطبع ستكون مرة في النهاية لأن الحكومة ستفرغ البنك من الاحتياطات النقدية اللازمة للبلد في المستقبل . وأشار النائب الأصولي إلى أن الحكومة لاخيار لها سوى الاعتماد على الصادرات النفطية لمعالجة النواقص المالية في الميزانية، وقال: صحيح أن ذلك يتناقض وسياسة البلاد في تقليل الاعتماد على الصادرات النفطية، لكن حكومة الرئيس حسن روحاني لا بديل لها سوى الاعتماد في هذا الظرف على الصادرات النفطية لتحقيق المكاسب السياسية والاقتصادية .

وكان وزير النفط بيجن زنكنه قد هدد بالاستقالة من وزارة النفط بسبب الإمكانات المالية المنخفضة في وزارته، وأشارت مصادر إيرانية إلى أن زنكنه أبلغ روحاني أنه لا يستطيع العمل في ظل الإمكانات المالية الراهنة لوزارته .

وكان الرئيس الإصلاحي الأسبق محمد خاتمي قد دعا روحاني إلى ضرورة الإسراع في تسوية بعض الأزمات الاقتصادية وتحقيق نتائج نسبية قبل استفحالها وتسببها بانعكاسات خطيرة . وأضاف أن روحاني بإمكانه القيام بمشاريع حتى لو كانت قصيرة المدى خوفاً من تعرض البلاد إلى ضربة كبيرة .

وبحسب خبراء إيرانيين فإن روحاني يركز على تسوية الأزمة النووية كمرحلة أولى لمعالجة المشكلات الاقتصادية، باعتبار أن ذلك سيؤدي إلى رفع العقوبات الاقتصادية وأنه سينعش الاقتصاد الإيراني . وأكد الخبير محمد بهرامي أن رفع العقوبات الاقتصادية عن إيران يحتاج إلى وقت طويل وأن التعويل على ذلك لا يحقق شيئاً .

من جهة أخرى، قال جنرال إيراني، أمس، إن جيش بلاده يرصد جميع التهديدات بالمنطقة وسيتصدى لها بقوة . وقال قائد القوة البرية في الجيش الإيراني العميد أحمد رضا بوردستان، إنه “يتم رصد التهديدات في المنطقة بشكل مستمر واتخاذ الإجراءات واستخدام المعدات المناسبة لمواجهتها” .

وكشف وزير الدفاع وإسناد القوات المسلحة الإيرانية العميد حسين دهقان النقاب  في تصريحات نشرت أمس أن الرئيسين الإيراني حسن روحاني ونظيره الروسي فلاديمير بوتين بحثا تعزيز التعاون الدفاعي بين بلديهما خلال لقائهما على هامش مؤتمر منظمة شنغهاي للتعاون في العاصمة القرغيزية بيشكك .

إلى ذلك، أعلن قائد القوات البحرية الأدميرال حبيب الله سياري أنه سيتم تدشين غواصة جديدة إيرانية الصنع تحمل اسم “فاتح” هذا العام، مؤكداً امتلاك بلاده معدات بحرية من ضمنها الطائرات بدون طيار . وقال “ستبدأ الغواصة فاتح وسفن حربية ذات قدرات صاروخية من فئة “كمان” والمدمرة “جماران 2” العمل هذا العام” .