انتقادات حادة لترامب لعرضه مشروع السايبر على بوتين (شاهد)

أثارت جلسة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين عاصفة انتقاد، بعد نشر وسائل الإعلام فحوى اللقاء الثنائي بين الطرفين الذي امتد 135 دقيقة.

وقال مشرعون في كلا الحزبين الجمهوري والديموقراطي إن ترامب استرضى الرئيس الروسي بفشله في الإصرار على التأكيد أنه مسؤول عن الانتهاكات التكنولوجية والتدخل في أمريكا، بل على العكس من ذلك حيث جعله ترامب شريكا في جهود الأمن السيبراني لمنع الهجوم في المستقبل.

وقال السيناتور ليندسي جراهام، السيناتور الجمهوري في ولاية كارولينا الجنوبية، موجها كلامه لترامب، “إنك تضر بقدرتكم على حكم هذه الدولة من خلال التسامح والنسيان والتمكين”، واصفا اجتماعه ببوتين بـ”الكارثي”.

وأضاف في حوار صحفي: “ليست أغبى فكرة سمعتها في حياتي، لكنها أقرب ما يكون إلى ذلك”. وأضاف أن استعداد ترامب الواضح “للتسامح والنسيان” قوى عزمه على إقرار تشريع يفرض عقوبات على روسيا.

وكان ترامب قال في تغريدات الأحد، إنه ناقش مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين إنشاء وحدة للأمن الإلكتروني.

بدوره قال السناتور ماركو روبيو على تويتر: “على الرغم من أن الواقعية والعملية تتطلبان أن نتعامل مع فلاديمير بوتين، لكنه لن يكون أبدا حليفا موثوقا به أو شريكا بناء يعتمد عليه”.

وأضاف: “الدخول في شراكة مع بوتين بشأن وحدة لأمن الإنترنت مثل مشاركة (الرئيس السوري بشار) الأسد في وحدة للأسلحة الكيماوية”.

وقال النائب آدم شيف أبرز ديمقراطي في لجنة المخابرات في مجلس النواب: “لا أعتقد أننا يمكن أن نتوقع من الروس أن يكونوا شريكا نزيها بأي شكل في وحدة ما لأمن الإنترنت… إذا كان ذلك هو أفضل دفاع لنا عن الانتخابات، فربما نرسل صناديق اقتراعنا أيضا إلى موسكو”.

أما السناتور جون ماكينو رئيس لجنة الخدمات المسلحة، فقد قال في مقابلة مع شبكة “سي بي إس ساخرا، “إنني على يقين من أن فلاديمير بوتين يمكن أن يقدم مساعدة هائلة في هذا الجهد، حيث إنه هو من يقوم بالقرصنة”.

#