المعارضة رداً على الإبراهيمي: إيران جزء من المشكلة وليس الحل

استبعد الناطق الرسمي باسم الائتلاف الوطني السوري المعارض لؤي صافي موافقة المعارضة على الجلوس مع إيران على طاولة المفاوضات في “جنيف 2”، معللا ذلك “بعدم وجودها في جنيف ،1 وأنها جزء من المشكلة وليس من الحل” .

 ورداً على تصريحات المبعوث الأممي العربي الخاص إلى سوريا الأخضر الإبراهيمي التي اعتبرت وجود إيران على طاولة المفاوضات “ضرورياً وطبيعياً”، قال صافي “هو يتكلم بما يشاء ونحن نذهب بشروطنا”، وأضاف “لم أستغرب كلام الإبراهيمي، فهذه ليست المرة الأولى التي يصر بها على وجود إيران منذ استلامه هذا الملف حتى الآن”، وأشار إلى أن “الائتلاف قدم للإبراهيمي تصورات عدة لنجاح المؤتمر، ولكن لم يأت بأي قرار واضح تجاهها، ولم يستطع حتى الآن الحصول على ضمانات حقيقية من جانب الأسد كفيلة بإنجاح المؤتمر الدولي للسلام” .

من جهتها، اعتبرت مجموعات مقاتلة بارزة أن المشاركة في “جنيف 2” هي “خيانة”، وذكرت في بيان باسم 19 مجموعة تلاه مساء السبت، زعيم كتيبة “صقور الشام” أحمد عيسى الشيخ، أن “جنيف-2 لم يكن ولن يكون خيار شعبنا ومطلب ثورتنا”، وحذرت من أن المؤتمر “حلقة في سلسلة مؤامرات الالتفاف على ثورة الشعب في سوريا وإجهاضها”، وأن المشاركة فيه يعد “متاجرة بدماء شهدائنا وخيانة تستجوب المثول أمام محاكمنا”، مؤكدة أن “أي حل لا ينهي وجود الأسد بكل أركانه ومرتكزاته العسكرية ومنظومته الأمنية، ولا يقضي بمحاسبة كل من اشترك في إرهاب الدولة، سيكون مرفوضاً جملة وتفصيلاً” .

 

الرابط الشبكي : http://www.alkhaleej.ae