(الصحافة الإيرانية 3 يونيو): انفجار شديد يهز شيراز.. والبرلمان يطالب القضاء بإلغاء الإقامة الجبرية

هاجمت صحيفة “آرمان أمروز” في افتتاحيتها التيَّار الأصولي في إيران، متخذة الأوضاع السياسية التي تلت الانتخابات الرئاسية في إيران مدخلًا للهجوم، منتقدة أسلوب مواجهة الأصوليين هزيمتهم في الانتخابات، معتبرة أنه أسلوب لا ينمّ عن إحساس بالمسؤولية، في حين انتقدت “جهان صنعت” صمت الجهاز القضائي أمام التُّهَم التي يوجِّهها التيَّار الأصولي إلى المسؤولين في حكومة الإصلاحيين، والتي واستمرت بعد إعلان فوز حسن روحاني، ومطالبة القضاء القيام بواجبه في هذا المجال، وأن يطالب ناشري الأكاذيب بالدليل.

معرض الصحافة الإيرانية

وأشارت الصحف والمواقع إلى جملة من الأخبار، على رأسها مطالبة نائب رئيس البرلمان باتخاذ القضاء إجراءات لإلغاء الإقامة الجبرية، وتعليق برلمانيّ على استيراد التمر من إسرائيل، إلى جانب استمرار اندلاع الحرائق في غابات إيوان الإيرانية، وانفجار شديد في أحد المراكز التجارية يهزّ مدينة شيراز، ومطالبة برلمانية بالكشف عن خبايا وثيقة 2030، وإنتاج 30 مليون طن من المخلَّفات الصناعية سنويًّا في إيران، وسعي طهران تسعى للعضوية الكاملة في منظمة شنغهاي للتعاون، وتأييد منظمة الطاقة الذرية أنشطة إيران النووية مجددًا، وردّ الخارجية الإيرانية على ادّعاءات تسليم سليماني.


صحيفة “آرمان أمروز”: الأمن القومي رهن تطبيق القانون
تتناول صحيفة “آرمان أمروز” الإصلاحية في افتتاحيتها اليوم، الأوضاع السياسية التي تَلَت الانتخابات الرئاسية في إيران، وتنتقد الافتتاحية الأسلوب الذي واجه به الأصوليون هزيمتهم في الانتخابات، معتبرة أنه أسلوب لا ينمّ عن إحساس بالمسؤولية. تقول الافتتاحية: في الدول التي تُعتبر فيها أصوات الناس هي المعيار، وتُدار الدولة بناءً على ما يريده الشعب، للقانون الكلمة الأولى والأخيرة، في مثل هذه الدول أقل السبل تكلفة لتحقيق مطالب الناس ضمن إطار القانون هي الانتخابات، وبعد انتهاء الانتخابات تنتهي النزاعات السياسية، ويمدّ التيَّار المهزوم يد المساعدة للتيَّار الفائز، لكننا نرى في إيران عكس ما يحدث في جميع الدول.
وترى الافتتاحية أن الانتخابات في إيران هي بداية للنزاعات والعداءات، وتضيف: التيَّار الذي لم يُقبِل عليه الناس، ولم ينتصر في الانتخابات، يصف أصوات الأغلبية بأنها “أصوات حرام”، بدلًا من الإذعان بالهزيمة، بل ويتّهم التيَّار المقابل بالتلاعب وانتهاك العملية الانتخابية، ويهدِّد الرئيس المنتخَب وأنصاره.
وتتعجب الافتتاحية من المرشَّح المهزوم حين يطالب بمحاكمة بعض المشرفين على الانتخابات، في حين أن خمسة أفراد من مجلس صيانة الدستور يُشرِفون على العملية الانتخابية في كلّ مركز من مراكز الاقتراع، وتضيف الافتتاحية: ليس معلومًا لماذا يصف المهزومون دائمًا أصوات الأكثرية على أنها حرام، ويبدؤون بإثارة الأزمات ويهدِّدون الرئيس، الذي يُعتبر المسؤول الثاني في الدولة بعد المرشد!

صحيفة “جهان صنعت”: سكوت الجهاز القضائي أمام نشر الأكاذيب
تنتقد افتتاحية صحيفة “جهان صنعت” سكوت الجهاز القضائي أمام التُّهَم التي يوجِّهها التيَّار الأصولي إلى المسؤولين في حكومة الإصلاحيين، تُهَم تزايدت خلال فترة الدعاية الانتخابية للانتخابات الرئاسية واستمرَّت بعد إعلان فوز حسن روحاني، وترى الافتتاحية أن على القضاء أداء واجبه في هذا المجال، وأن يطالب ناشري الأكاذيب بالدليل. تقول الافتتاحية: كما كان متوقَّعًا، فقد أغضبت هذه الهزائم (الانتخابات الرئاسية، وانتخابات مجالس المدينة، وانتخابات الهيئة الرئاسية في البرلمان) الأصوليين، وأخذوا يوجهون التُّهَم الخطيرة التي تؤثِّر على الرأي العامّ، وتتسبب في تراجع شعبية الإصلاحيين. وتهدف هذه الاستراتيجية، التي كتب فيها محمود نبويان (عضو جبهة الصمود الأصولية) سيناريو جديدًا، إلى اغتيال شخصية روحاني ورفاقه، بخاصة الذين يتمتعون بشعبية.
وتشير الافتتاحية إلى بعض هذه التُّهَم، ومنها التُّهمَة التي وجَّهَها البرلماني محمود نبويان إلى وزير الخارجية محمد جواد ظريف، متَّهِمًا إياه بالتآمر مع الأمريكيين لتسليم قاسم سليماني لهم، وتعتبر الافتتاحية أن الأصوليين لا يهدفون من وراء هذه التُّهَم إلى إصلاح الفساد، بل إلى تشويه صورة الإصلاحيين، وتضيف الافتتاحية: جدير بالاهتمام أن بعض الشخصيات المتدينة والخلوقة في الظاهر والتي تدّعي الورع، تسبق الآخرين في نشر هذه الأكاذيب، كأن توجيه التُّهَم والكذب هو بذاته ثواب.
وتشير الافتتاحية إلى تقاعُس الجهاز القضائي عن أداء عمله في هذا المجال، وتتّهمه بشكل غير مباشر بالوقوف إلى جانب الأصوليين، فتقول: كان متوقَّعًا من الجهاز القضائي أن يتدخل في القضية، وأن يطالب المُتَّهِمين بالدليل والبرهان، وفي حال عدم إثبات هذه الأكاذيب كان على المدَّعي العام أن يقدِّم شكوى في الأصوليين بتُهمَة التشويه والدعاية ضدّ النظام، وهو ما لم يحدث مع أيّ من ناشري الأكاذيب. وترى الافتتاحية أن ما تفعله السلطة القضائية ينافي أصول العدالة، وأن الجهاز القضائي غير ملتزم بما يطلقه من شعارات حول العدل والإنصاف.

صحيفة “إطلاعات”: الاقتصاد الوطني تحت ضربات إهدار المصادر
تتطرَّق افتتاحية صحيفة “إطلاعات” اليوم إلى حالة إهدار المصادر التي تجري في إيران، ابتداءً من إهدار المصادر الجوفية حتى السرقات والنهب الذي يجري على أعلى المستويات. تقول الافتتاحية: يُهدَر في إيران سنويًّا 35 مليون طن من الموادّ الغذائية على الرغم من ارتفاع أسعارها، وهو ما يعادل طعام 15 مليون شخص لمدّة عام، وبعض حالات إهدار الطعام تتعلق بالأرز، فكيلوجرام الأرز الواحد يحتاج إلى 1700 لتر من الماء لإنتاجه، بينما 20% من الأرز يتلف بعد طبخه.
وترى الافتتاحية أن إهدار المياه الجوفية أدَّى إلى ارتفاع ملوحة المياه، ومِن ثَمَّ ارتفاع تكاليف استخراج المياه الصالحة للشرب، في حين يرى بعض الخبراء أن إنتاج بعض المحاصيل الزراعية التي تشهد إقبالًا كبيرًا، يضرُّ بالمصادر الداخلية، وأن استيرادها سيكون أقلَّ تكلفة وأقلَّ ضررًا، وتعتبر الافتتاحية أن مثل هذه الحالات أدّت إلى ارتفاع أسعار الموادّ الغذائية بشكل كبير.
ومن حالات الإهدار الأخرى تشير الافتتاحية إلى 11 ألف طبيب لا يعملون في مجال الطب، وتقول: هذا مثال آخر على إهدار المصادر، فالحكومة مكلَّفة بتدريس الأطباء بسبب نقصهم في المناطق المحرومة، لكن بعد التخرج يرفض أغلبهم العمل في تلك المناطق، ويبقى الوضع كما هو.
وتلمّح الافتتاحية إلى عمليات النهب التي جرت وتجري على أعلى المستويات، معتبرة أنها نوع من إهدار المصادر، فتقول: إهدار المصادر ليس فقط إتلاف 700 مليار دولار في زمن حكومة أحمدي نجاد، وليس فقط فقدان 2,5-3,8 مليار دولار من أموال النفط من حساب بابك زنجاني. إهدار المصادر عملية مستمرة، وقد يشكِّل إتلاف ما تبقى من موائد الإفطار الرمضانية السخية التي تُقام بأموال حكومية أو خصوصية جزءًا منها، لكن الجزء الأكبر منها سببه ضعف البنية الإنتاجية في عملية “الإنتاج والتوزيع والاستهلاك”.


برلماني يعلّق على استيراد التمر من إسرائيل


استنكر عضو لجنة الصناعة والمعادن البرلمانية محسن كوهكن، استيراد إيران التمر من إسرائيل، لافتًا إلى أن هذا الخبر حينما أُذيع ونظرًا إلى حساسيته كان ينبغي التريُّث قليلًا للتأكد من صحته، لذلك فقد تم إثبات الموضوع عقب تصريحات بعض المسؤولون القضائيين.
وأضاف كوهكن: “في عرض مثل هذه القضايا لا بد من شكر الجهاز القضائي والمخابرات والأشخاص الذين حاولوا بأي طريقة توضيح هذه القضية للناس”.
وصرح نائب لنجان: “ماذا يعتقد المواطنون حقًّا بشأ، الحدود والسيطرة عليها ليتم هذا الأمر ويُستورد التمر من الدولة التي نعتبرها العدوّ رقم واحد للبشرية والراعية للإرهاب، ومع العلم بهذا فإن استيراد أي منتج من هذه الدولة غير قانوني”.
وأوضح كوهكن بشأن الأيدي الخفية لواردات التمر من إسرائيل إلى إيران، أنه لا يريد أن يتهم أفرادًا أو مسؤولين في هذا الصدد.
(موقع “مشرق نيوز”)

ارتفاع صادرات النِّفْط الإيرانية إلى الدول الآسيوية


شهدت واردات أكبر 4 مشترين للنِّفْط الإيراني في آسيا في أبريل ارتفاعًا بنحو 23% مقارنة مع مستواها قبل عام. وأظهرت بيانات تتبُّع السفن أن الصين والهند وكوريا الجنوبية واليابان استوردت 1.6 مليون برميل يوميًّا الشهر الماضي، كما استوردت الدول الآسيوية الأربع في الأشهر الأربعة الأولى من 2017 الميلادية نحو 1.8 مليون برميل يوميًّا بزيادة 40% على نفس الفترة من العام الماضي.
(وكالة “مهر”)

استمرار اندلاع الحرائق في غابات ايوان الإيرانية


لم تتمّ السيطرة حتى الآن على الحرائق التي اندلعت في غابات إقليم إيوان الإيرانية منذ صباح أول أمس، وبسبب هبوب الرياح المشتعلة يحاول المسؤولون بمساعدة الأهالي السيطرة على الحريق حتى منتصف الليل، وأعلن مسؤولو المحافظة والقائد العسكري لمنطقة إيوان ليلة أول أمس، السيطرة على الحريق، لكن صباح أمس اشتعلت النيران في الغابات مرة أخرى، ولا تزال مشتعلة.
من جانب آخَر قال رئيس الموارد الطبيعية في نفس المحافظة رضا أحمدي إن ما يزيد على 9 هكتارات التهمتها الحرائق حتى الآن، وقد تنتشر هذه الحرائق إلى غابات المحافظة.
(وكالة “مهر”)

انفجار شديد في مركز تجاري يهزّ مدينة شيراز


وقع انفجار شديد في أحد شوارع مدينة شيراز، ولم تُذكَر بعد تفاصيل رسمية حول أسباب الحادثة، ووَفْقًا لوسائل الإعلام الخبرية الإيرانية فقد نشب حريق في أحد مركز “نمونه شهر” التجاري في مدينة شيراز، وتقوم حاليًّا قوات الإغاثة بمحاولة لإخماد النيران، وقُطِعَت الكهرباء في الأماكن المحيطة بشارع نصر القريبة من مكان الحريق.
تجدر الإشارة إلى أن هذا الحريق في المركز التجاري بشارع نصر، نشب الساعة الواحدة صباحا بالتوقيت المحلى لإيران، وهناك أخبار غير مؤكدة عن إصابة ما يقارب ٣٩ شخصًا جراء هذا الحريق، ويشير بعض الأخبار أيضًا إلى أن السبب في نشوب الحريق هو تسريب في أنابيب الغاز.
وأوضح المتحدث باسم منظَّمة الإطفاء وخدمات الأمان والسلامة في بلدية مدينة شيراز حميد رضا غلامي، أن هذا الحريق قد يكون السبب فيه تكديس موادَّ قابلة للاشتعال بصورة غير سليمة، وأضاف غلامي أن “السبب في الحادثة قيد الدراسة، ولكن يبدو أن ظروف حفظ السلع بحجم كبير وطريقة خزن مواد قابلة للاشتعال كان لها دور في الحادثة”.
(موقع “سبوتنيك فارسي” ووكالة “فارس”)

برلمانيون يطالبون بكشف خبايا وثيقة 2030


طالبت فاطمة سعيد، النائبة عن دائرة طهران في البرلمان الإيراني، وزير الاستخبارات محمود علوي بتقديم تقرير حول الأيدي الخفية وراء الأكاذيب المطروحة حول وثيقة 2030.
وكتبت سعيدي في رسالة موجهة إلى علوي دعته فيها للحضور في لجنة التعليم والدراسات والتحقيق في ما وراء الأكاذيب المطروحة حول وثيقة 2030: “أطلب منكم تقديم توضيحات عبر حضوركم في لجنة التعليم والدراسات بالبرلمان، حول جذور هذا الانفلات الأخلاقي السياسي، والأيدي الخفية وراء ذلك، والنفقات التي أُهدِرَت من أجل مثل هذه الدعاية الضخمة، حتى يعلم الشعب الإيراني من المتورطون في هذا لتشويه الحكومة”.
(صحيفة “إعتماد”)

“الطاقة الذرية” تؤيد أنشطة إيران النووية مجدَّدًا


أوضح ممثل إيران الدائم في الوكالة الدولية للطاقة الذرية رضا نجفي، بشأن ثاني تقرير للوكالة الدولية للطاقة الذرية عام 2017 حول إيران، أن التقرير أيَّد مرة أخرى أن جميع أنشطة إيران تتمّ في إطار الاتِّفاق النووي (برجام)، لافتًا إلى أن نصّ التقرير مشابه للتقارير السابقة، وقد أضيفت فقط التطورات التقنية منذ تقرير مارس إلى الآن، مشيرًا إلى أنه ذُكر في التقرير أن احتياطي الماء الثقيل 128.2 طن وأن مصنع إنتاج الماء الثقيل يتم فيه حاليًّا أعمال الصيانة السنوية.
وأضاف نجفي أن مواصلة أنشطة البحث وتطوير التخصيب وإنتاج أسطوانات الدوارات وقطع غيار أجهزة الطرد المركزي كانت تتمّ في إطار الاتِّفاق النووي (برجام).
(موقع “مشرق نيوز”)

30 مليون طنّ مخلَّفات صناعية سنويًّا في إيران


قال مدير مكتب الماء والتربة بوكالة حماية البيئة جواد سروش، إنه يُنتَج 30 مليون طن من المخلَّفات الصناعية في إيران سنويًّا، وسمي ثمانية ملايين طن من هذا المعدَّل من المخلفات بالمخلفات الصناعية الخاصة، حيث بقايا الصناعات والمعادن والوحدات التي تعمل بالمواد الكيميائية.
وصرَّح سروش بأن من المحتمل سُمِّية المخلفات الصناعية الخاصة وأن تكون مسبِّبة للأمراض وقابلة للاشتعال مما يتطلب أسلوبًا خاصًّا للحرق والنقل خارج الحدود.
ووَفْقًا لتصريحات هذا المسؤول، فخلال الـ14 عامًا الماضية شُغّل عدد كبير من معامل التكرير والبتروكيماويات في عسلويه التي ليس لها محرقة نفايات، وحسب قوله فقد بدأت عمليات البنية التحتية وإعداد موقعين للمخلفات الصناعية، بخاصة في عسلويه.
(موقع “راديو فردا”)

لاريجاني: يجب عدم السماح بإغلاق وسائل الإعلام ببساطة


أشار رئيس البرلمان الإيراني علي لاريجاني إلى أن إغلاق الصحف وحجب وسائل الإعلام يجب أن يكون منضبطًا، لافتًا إلى وجوب عدم السماح بإغلاق وسائل الإعلام ببساطة، مؤكدًا أن إيران في حاجة إلى معيار بهذا الصدد، موضحًا أنه إذا لزم الأمر فسيتابع المجلس أيضًا هذا الموضوع.
وأوضح لاريجاني خلال اجتماع مشترك مع مديري وسائل الإعلام، أن أحد الاجتماعات الجيدة بالنسبة إليه هو عقد اجتماع مع وسائل الإعلام، مشددًا على ضرورة السماع إلى مطالبهم قبل أي شيء ودعم عمل وسائل الإعلام المستقلة.
وأضاف لاريجاني أنه لا بد من أن يكون لوسائل الإعلام علاقات أكثر تنظيمًا مع مجلس الشورى الإسلامي، معربًا عن ترحيب البرلمان أيضًا بهذا الأمر، والسعي لجعله ممكنًا.
وصرَّح لاريجاني بأنه يمكن تصميم نموذج بالتعاون مع مراكز البحوث وسائل الإعلام والاستفادة من وجود وسائل الإعلام في لجان البرلمان.
(صحيفة “آرمان أمروز”)

واعظي: نسعى للعضوية الكاملة في “شنغهاي للتعاون”


أعلن وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات محمود واعظي، على هامش زيارته لروسيا للمشاركة في قمة منتدى سان بطرسبرغ الاقتصادي الدولي، أن إيران تسعى للعضوية الكاملة في منظَّمة شنغهاي للتعاون وسوف تعمل بشكل جدي في هذا الطريق.
وأضاف واعظي أنه يعتقد عمومًا أن إيران ستتخذ في المستقبل القريب إجراءات جدية للعضوية الكاملة في منظَّمة شنغهاي للتعاون، وقد جرت حاليًّا مباحثات مع أعضاء المنظَّمة في هذا المجال.
وأوضح واعظي أن إيران أجرت بدراسات حول الأبعاد الإيجابية والسلبية للعضوية في منظَّمة شنغهاي للتعاون، ولكن بالنظر إلى التحديات الدولية التي تواجهها الدول والتي توحدهم معًا، فإن إيران تستعد الآن للعضوية الدائمة والكاملة في منظَّمة شنغهاي للتعاون.
(موقع “مشرق نيوز”)

الخارجية تردّ على ادّعاءات تسليم سليماني


واجهت التصريحات الجديدة للنائب البرلماني السابق وعضو جبهة الصمود “بيداري” محمود نبويان، الذي زعم أن وزير الخارجية محمد جواد ظريف تَعهّد لمجموعة العمل المالي الخاصة (FATF) كمنظَّمة دولية بأنه سيسلّم اللواء قاسم سليماني لأمريكا، ردود فعل حادّة من المتحدث باسم الجهاز الدبلوماسي بهرام قاسمي.
ومؤخَّرًا زعم نبويان أن ظريف وعد الدول الغربية بتسليم اللواء سليماني للأمريكيين في حالة إقرار العلاقات المصرفية الدولية.
وواجه هذا الادّعاء ردود حادة من المسؤولين الدبلوماسيين الإيرانيين، وتَقرَّر رفع دعوى قضائية، في حين نفي نبويان في مؤتمر صحفي الأربعاء الماضي دعواه وقال: “أساء البعض سياسيًّا وقالوا إنني أزعم أن الحكومة تلتزم للجانب المقابل بتسليم اللواء قاسم، فأين إثبات هذا الخبر؟”.
ولكنه أشار في مزيد من التوضيح حول هذا الموضوع إلى الاتِّفاق بين إيران ومجموعة العمل المالي (FATF)، وزعم مرة أخرى أنه بناء على “FATF” فإن فيلق القدس واللواء قاسم والشعب الذي يساعد الشعب اللبناني والفلسطيني إرهابيون، واستدل في نفس السياق بأن “FATF” تُعنَى بتسليم اللواء سليماني وكثيرين غيره، وكان هذا توضيح نبويان الذي أشار إلى أن طرح ادّعائه المبدئي على الرغم من التكذيب لم يكُن بعيدًا جًّدا عن الواقع.
(صحيفة “إيران”)

بدء سداد ودائع 400 ألف مودع في “كاسبين”


في أعقاب التجمعات الاحتجاجية للمغبونين المنهوبة أموالهم من قبل مؤسَّسة كاسبين في المدن الإيرانية المختلفة، أعلن أحد المسؤولين في البنك المركزي الإيراني بدء السداد لـ400 ألف مودع في هذه المؤسَّسة.
وصرَّح نائب الرقابة في البنك المركزي فرشاد حيدري يوم الجمعة في برنامج تلفزيوني، بأن هذا العدد من المودعين أودع كل منهم أقلَّ من 20 مليون تومان.
وأضاف حيدري أنه من المقرر بدء التسوية لصغار مُودِعي المؤسَّسة بسداد 90% من ودائعهم، وأعلن أن أصول مؤسَّسة كاسبين الحالية تصل إلى نحو 3 آلاف و100 مليار تومان، وإذا ظهر عجز في المدفوعات للمودعين ينبغي مساءلة المساهمين.
كانت التجمعات الاحتجاجية للمغبونين المنهوبة أموالهم من قبل مؤسَّسة كاسبين بدأت منذ فترة طويلة في المدن الإيرانية المختلفة، ويوم الأربعاء 31 مايو كانت أمام مجلس الشورى الإسلامي. وقد عُقدت تجمُّعات ومظاهرات عدة في المدن الإيرانية المختلفة ضدّ المؤسَّسات المالية والائتمانية خلال الأشهر الماضية، وكانت أغلب هذه الاحتجاجات بسبب خسارة أو عدم سداد أصول وأرباح ودائع الشعب من قبل هذه المؤسسات.
(موقع “راديو فردا”)

تعاون مشترك روسي-نمساوي لصناعة النِّفْط الإيراني


اتفقت شركتا النِّفْط الروسية غاز بروم وشركة OMV النمساوية على التعاون المشترك في صناعة النِّفْط الإيراني، ووَفْقًا لـOMV فسوف يكون التعاون المبدئي بين الشركتين في مجال التحليل والتقييم والدراسة حول مواقع الاحتياطي النِّفْطي الإيراني بالتعاون مع شركة النِّفْط الوطنية الإيرانية.
(صحيفة “آرمان أمروز”)

سيف: لا مخاطر في التعاون الاقتصادي مع إيران


أعلن محافظ البنك المركزي، ولي الله سيف، أن تحذير بنوك العالَم من التعاون مع البنوك الإيرانية كان بسبب قلة المعلومات وعدم وجود معرفة كافية، إذ كان هذا الأمر بسبب فرض العقوبات الظالمة وعدم اتصال البنوك الإيرانية ببنوك العالَم على مدي سنوات العقوبات.
واعتبر ولي الله سيف في لقاء مع السفير الأسترالي لدي طهران أن آفاق الاقتصاد الإيراني مستقرَّة وهادئة، مؤكِّدًا أن سياسات الحكومة الثانية عشرة استمرار للسياسات التي أدَّت إلى الاتِّفاق النووي، على الرغم من تقصير بعض أطراف المفاوضات -بما في ذلك أمريكا- في تنفيذ التزاماتها.
وأضاف ولي الله سيف أن أجواء التعاون الاقتصادي مع إيران هادئة حاليًّا ودون مخاطر، لافتًا إلى أن هدف إيران إقرار العلاقات المصرفية والتحرُّك في المجالات دون مخاطر لأي من بنوك الطرف المقابل، موضِّحًا أن البنك المركزي الإيراني يحظى بالاستعداد للشفافية والقضاء على أي غموض أو مخاوف في هذا الطريق.
(صحيفة “آفتاب يزد”)

مطالبات برلمانية للقضاء بإلغاء الإقامة الجبرية


طلب علي مطهري، نائب رئيس البرلمان، في رسالة إلى رئيس السلطة القضائية آملي لاريجاني، باتِّخاذ إجراءات عاجلة لإلغاء الإقامة الجبرية.
وكتب مطهري في رسالته إلى لاريجاني أنه “باستعراض المادّة 113 من الدستور فإن رئيس الجمهورية هو المسؤول عن تنفيذ الدستور، وحين يكون إجراء مثل الإقامة الجبرية على عكس المبادئ 32-37 من الدستور، فمن واجبه الدفاع عن الحقوق المدنية للشعب، خصوصًا أن شعارات الشعب في الانتخابات الأخيرة أظهرت أن هذا الموضوع مطلب الغالبية العظمي من الشعب الإيراني. ومن غير المناسب أن يكون الرئيس هو المسؤول عن تنفيذ الدستور وقد صوَّت له نحو 24 مليون صوت ولا يفعل شيئًا في هذا الأمر”.
(صحيفة “إيران”)

شركات إيرانية وتركية توقّع اتِّفاق شراء سفن


وقّعَت عدة شركات إيرانية عقدًا بقيمة 95 مليون دولار مع تركيا لبناء وشراء السفن، ووَفْقًا للتقارير الإعلامية التركية فقد وقّعت ثلاث شركات إيرانية في خرمشهر عقدًا بقيمة 95 مليون دولار مع إحدى الشركات التركية لبناء وشراء السفن. ومع خفض العقوبات ضدّ إيران زادت جهود تحديث أسطول الملاحة الإيراني. وفى وقت سابق كان المدير التنفيذي لشركة الملاحة والصناعات البحرية الإيرانية قد أعلن عن برنامج الدولة لتنمية إمكانيات صناعة السفن والمنافسة مع الشركات الدولية.
(صحيفة “آرمان أمروز”)

فرهاني: لماذا متوسط دخل الكوري الجنوبي 5 أضعاف الإيراني؟


قال محسن صفائي فراهاني إن تعديل هيكل الاقتصاد الإيراني وتحقيق الازدهار الاقتصادي للقطاعات الاقتصادية الإيرانية التي لم تخرج حتى الآن من حالة الكساد من الأولويات الاقتصادية المهمة للحكومة الثانية عشرة.
وأضاف في تصريحات مع وكالة “إيسنا”: “الأولوية الأولي دراسة المعيشة، بخاصة معيشة الطبقات الدنيا من المجتمع، ولا ننسَ أن أولئك الذين صوَّتوا لثلاثة أضعاف الدعم كانوا أكثر من 8 ملايين شخص، وهذا يعني أن على الحكومة الثانية عشر أن تستجيب لهم، لأن أصوات هؤلاء تشير إلى الحاجة الموجودة في المجتمع ولا يمكن تجاهلها”.
وأوضح أن “إحدى مهامّ الحكومة الثانية عشرة بالنظر إلى الخبرة المكتسبة في السنوات الأخيرة هي استهداف الدعم كأحد متطلبات البنية الاقتصادية في الاتجاه الصحيح”.
وقال: “الآن يتطلب فتح الائتمان في بنوك دبي 48 ساعة، ولكن مثل هذا الإجراء في البنوك الإيرانية يستغرق أكثر من شهر، وهذا الأمر يشير إلى أنه عمليًّا يتحكَّم قطاع خبراء المؤسَّسات الحكومية في الإدارة، وهم تقريبًا من يقرِّرون لكبار المديرين، وليس لدى المديرين القدرة اللازمة لتحليل أو حل وتيسير القضايا”.
(صحيفة “آفتاب يزد”)