الحوثيون يزيحون الستار عن أربع طائرات من دون طيار

أزاح المتمردون الحوثيون رسميا الأحد، الستار عن طائرات مسيرة عن بعد متعددة المهمات، جرى تصنيعها محليا، في تطور نوعي للجماعة المدعومة من إيران؛ سعيا منها لتعزيز قدراتها العسكرية في مواجهة العمليات التي تقودها القوات الموالية للرئيس عبدربه منصور هادي، بإسناد من التحالف العربي بقيادة السعودية.

وقال موقع قناة “المسيرة” المملوكة للجماعة، إن قسم التصنيع العسكري أزاح الستار عن أربع طائرات من دون طيار، تقوم بمهام عدة منها قتالية واستطلاعية، وكذا أعمال المسح والتقييم وأعمال الإنذار المبكر.

وأضاف الحوثيون أن الأنواع الأساسية من الطائرة المسيرة عن بعد وتدعى “الهدهد” و”الهدهد 1″ و”الرقيب” و”راصد” و”قاصف 1″، تقوم بأعمال تقنية وقتالية، منها: “دور تصحيح المدفعية ورصد وتحديد أماكن تجمع العدو وقواته وعتاده وأفراده، وإرسال الإحداثيات للوحدة الصاروخية والقوة المدفعية وقوة الإسناد والتقييم”.

وأكدت الجماعة أن هذه الدفعة التي جرى تجريبها بنجاح فائق، هي باكورة إنتاج حربي وطني متطور تليها دفع إنتاجية متميزة، وأخرى قيد التطوير والدراسة بتقنيات يمنية حديثة ومتطورة وسباقه.

وأقام الحوثيون الأحد، معرضا استعراضيا لهذا السلاح، افتتحه مسؤولون في الجماعة وحزب المؤتمر (جناح صالح)، أبرزهم ” رئيسا ما يسمى بـ”المجلس السياسي” صالح الصماد، وحكومة “الإنقاذ”، عبدالعزيز بن حبتور، المشكلين من الحليفين في صنعاء.

واستعرض موقع “المسيرة” قدرات هذه الطائرات المسيرة، وذكر أن طائرة الاستطلاع “راصد” يبلغ طولها 100سم، وطول جناحيها 220 سم، وزمن التحليق (120) دقيقة وبمدى يصل إلى 35 كيلو مترا، وبمحرك كهربائي. مشيرا إلى أن مهامها تتركز في “رصد الأهداف، والمراقبة اللحظية لميدان المعركة، بالإضافة إلى تصحيح مباشر لإدارة النيران”.

أما الطائرة الهجومية التي أعلن عنها الحوثيون وتحمل اسم “قاصف 1″، فيبلغ طولها 25سم، وبجناح طوله 300 سم، وتقوم بالتحليق لفترة زمنية قدرها (120) دقيقة، وعلى مدى 150 كيلو مترا، وبمحرك وقود “بنزين” بينما تحمل رأسا حربيا وزنه 30 كجم.

وكان زعيم الجماعة، عبدالملك الحوثي، قد أعلن منتصف الشهر الجاري عن تطوير قدرات جماعته العسكرية، ووعد بمفاجآت فيما يتعلق بالتصنيع الحربي ومسار المواجهة مع دول التحالف وقوات هادي، منها دخول سلاح الـ “طائرات من دون طيار” في الحرب الدائرة بينهما.

وفي 15 من شباط/ فبراير الجاري، أسقط الدفاع الجوي التابع للتحالف العربي، طائرة حوثية من دون طيار، في أجواء محافظة مأرب الغنية بالنفط شمال شرقي اليمن، كانت تحمل صاروخين. وفقا لما ذكره مصدر في المقاومة لـ”عربي21″.

وفي نهاية كانون الثاني/ يناير، أعلن مسؤول عسكري يمني، إسقاط القوات الجوية الإماراتية لطائرة من دون طيار تابعة للحوثيين، قال إنها “إيرانية الصنع” كانوا يستعدون لإطلاقها بالقرب من ميناء المخا الذي استعادته القوات الحكومية الشهر الجاري.