الحشد المسيحي في العراق: معركتنا في الموصل ضد أحفاد يزيد

تداول نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، الجمعة، تسجيلا مصورا لزعيم مليشيا “كتائب بابليون” المنضوية تحت راية مليشيات الحشد الشعبي في العراق، يتوعد بالثأر من أحفاد يزيد في الموصل.

وقال ريان الكليدار في مقطع الفيديو، إن “المسيحيين سيأخذون بالثأر في محافظة نينوى، وسوف تكون معركتنا بين أحفاد يزيد ونحن أحفاد جون، المعركة ستكون مسيحية مع أحفاد يزيد. التاريخ يعيد نفسه”.

قائد مليشيا بابليون مع قيادي في الحشد

من جهتها استنكرت البطريركية الكلدانية في العراق، بشدة تصريحات الكلداني والتي أعلن فيها الحرب على مسلمي الموصل وأخذ الثأر من أحفاد “يزيد”، واصفة هذا الكلام بأنه “غير مسؤول”.

وقالت البطريركية التي يرأسها البطريرك لويس رؤفائيل ساكو في بيان لها: “إننا نعلن للجميع أن ريان لا صلة له بأخلاق المسيح رسول السلام والمحبة والغفران، ولا يمثل المسيحيين بأي شكل من الأشكال، ولا هو مرجعية للمسيحيين، ولا نقبل أن يتكلم باسم المسيحيين”.

واعتبرت أن “تصريحاته المؤسفة وغير المسؤولة تهدف إلى خلق الفتنة الطائفية المقيتة”، داعية ريان إلى أن “يحترم أخلاق الحرب ويحترم حياة الأبرياء”.

يشار إلى أن مليشيا “كتائب بابليون” المسيحية أنشئت في المناطق ذات الغالبية المسيحية في نينوى وكركوك عقب اجتياح تنظيم الدولة لعدد من محافظات العراق في حزيران 2014.

https://youtu.be/JQsWwAssF8k