الأمم المتحدّة: قوّات حفتر تُعذّب و تُعدم السجناء دون إجراء محاكمة

دعت الأمم المتحدة، اليوم الثلاثاء، “الجيش الوطني الليبي”،إلى التحقيق في إعدامات دون محاكمة لسجناء. ويسعى “الجيش الوطني” الليبي إلى تمديد وجوده في وسط وجنوب ليبيا حيث يتنافس على السلطة مع قوات على صلة بالحكومة ..

وقالت ليز ثروسل المتحدثة باسم المفوضية العليا لحقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة في إفادة صحفية “نشعر بقلق بالغ إزاء ذلك. بعد القتال في الآونة الأخيرة في بنغازي احتجز أفراد “بالجيش الوطني” الليبي، الذي يسيطر فعليا على شرق ليبيا، سجناء ربما يكونوا معرضين للتعذيب الوشيك أو حتى الإعدام دون محاكمة”. وأضافت أن تقارير تشير إلى مشاركة القوات الخاصة وهي وحدة متحالفة مع “الجيش الوطني” الليبي “في تعذيب المعتقلين وإعدام دون محاكمة عشرة على الأقل من الرجال المعتقلين”.

وقالت ثروسل إن “الجيش الوطني” الليبي أعلن في مارس عن إجراء تحقيقات في جرائم حرب مزعومة ولكنه لم يتقاسم أي معلومات. وتابعت “نحث “الجيش الوطني” الليبي على ضمان إجراء تحقيق شامل وحيادي في هذه المزاعم”. ودعت أيضا الجيش إلى إعفاء محمود الورفلي من مهامه كقائد ميداني في القوات الخاصة في انتظار نتيجة مثل هذا التحقيق.