إيران: منع صحيفة إصلاحية من الصدور لتشكيكها في "المعتقدات الشيعية"

منعت لجنة الاشراف على الصحف الايرانية صحيفة بهار (الربيع) الاصلاحية من الصدور لنشرها مقالة تشكك بحسب منتقديها بـ”المعتقدات الشيعية”.

وصرح سكرتير اللجنة علاء الدين ظهوريان بأن “اللجنة منعت (صدور) صحيفة بهار ونقلت ملفها الى القضاء”.
وهذه اللجنة التي تعمل تحت اشراف وزارة الثقافة وهي مكلفة بمراقبة الصحف ومنح او سحب تراخيصها.
والمقالة المذكورة التي نشرت الاربعاء الفائت أثارت انتقادات كثيرة تندد بتشكيك كاتبها باختيار النبي محمد الامام علي اول خليفة له بحسب معتقدات المسلمين الشيعة خلافا للمسلمين السنة.
وقدمت ادارة الصحيفة اعتذاراتها مؤكدة ان المقالة كانت “مخالفة للخط السياسي للصحيفة”، وتحدثت عن “خطأ غير مقصود”. وأمام مواصلة الاحتجاجات علقت صحيفة بهار صدورها منذ السبت.
واعتبر وزير الثقافة علي جنتي كما نقلت عنه وكالة “فارس” الايرانية للانباء، ان “مقالة صحيفة بهار تزوير لتاريخ الاسلام وتثير انقسامات دينية”. اضاف “للاسف تضمنت المقالات المنشورة بعد ذلك لتصحيح هذه المقالة الاولى عناصر ضد اخواننا السنة. وينص القانون على خطوات ضد اي منشورة تثير توترات دينية واتنية”. كما اوضح ان الصحيفة تلقت منذ سنة “تحذيرات عدة من دون ان تعيرها اهتماما”.
وانتقد المرشح الاصلاحي الى الانتخابات الرئاسية في 2013 محمد رضا عارف هذه المقالة وطلب من الصحف الاصلاحية عدم “نشر مقالات تتعارض مع المعتقدات الشيعية” كما ذكرت وكالة الانباء الايرانية الرسمية (ارنا) امس.
وفي اواخر 2012 عاودت بهار وصحف يومية اصلاحية اخرى الصدور خاصة صحيفة “شرق” بعد حظرها سنوات عدة. ووعد الرئيس الايراني الجديد حسن روحاني الذي انتخب بدعم من الاصلاحيين والمعتدلين بمزيد من الحرية. وافرج في الاسابيع الاخيرة عن عدد من الصحافيين الاصلاحيين.
وفي سياق مقارب حكم على الممثلة والمخرجة الايرانية بيغاه اهنغراني بالسجن 18 شهرا، وفق ما اعلنت الاثنين والدتها مانيجاه حكمت لوكالة الانباء الطالبية الايرانية، علما انها مخرجة بدورها.
وقالت الام “حكم على بيغاه اهنغراني بالسجن 18 شهرا”.
وذكرت وكالة الانباء الرسمية الايرانية ان هذا الحكم صدر بحق الممثلة بسبب “تصريحات سياسية ومقابلات اعطيت لوسائل اعلام اجنبية معادية”.
واضافت حكمت “تأمل العائلة انه وسط المناخ الجديد السائد (بعد انتخاب روحاني)، سيتم تخفيف القيود التي فرضت على الممثلة”، مؤكدة انها ستستأنف الحكم.
ولا تزال الممثلة (29 عاما) حرة وقادرة على ممارسة انشطتها. وينص القانون على وجوب ان تصادق محكمة الاستئناف على الحكم لتنفيذه.
وردا على سؤال عن مصير الممثلة، قال المتحدث باسم السلطة القضائية الايرانية غلام حسين محسني ايجائي لوكالة الانباء الطالبية انها حرة “ولم يتم توقيفها”. واوضح ان الممثلة ممنوعة من مغادرة الاراضي الايرانية منذ ثلاثة اعوام. وكانت اوقفت في تموز/يوليو 2011 وافرج عنها بكفالة بعد اسبوع.
وقبل هذا التوقيف، منعت اهنغراني من التوجه الى المانيا حيث كانت ستعلق على بطولة العالم لكرة القدم النسائية في اطار مدونة انشأتها قناة “دويتشي فيلي” الالمانية.
واهنغراني التي ايدت روحاني في الانتخابات الاخيرة كانت دعمت بقوة مرشح المعارضة مير حسين موسوي في انتخابات 2009 الرئاسية حين جدد للرئيس السابق محمود احمدي نجاد.

 الرابط الشبكي :  http://www.almustaqbal.com