إيران تضع أقدامها الأولى في جزيرة سقطرى اليمنية

إيران تضع أقدامها الأولى في جزيرة سقطرى اليمنية

 

 

 

 

كشفت مصادر خاصة لـ”مأرب برس” عن تحركات إيرانية واسعة، في جزيرة سقطرى اليمنية، تتمثل في حملة استقطاب لعدد من شباب الجزيرة، تحت مسمى «الإبتعاث للخارج والدراسة».

وأكدت المصادر أن شخصاً يدعى «حامد الإيراني» تمكن خلال الأسابيع الماضية من تجنيد أكثر من 30 أباً، وابتعاثهم إلى كل من إيران ولبنان – تحت مسمى الدراسة.

الى ذلك، فقد قامت قناة المسيرة التابعة للحوثيين، بفتح مكتب لها على أرض الجزيرة، وقامت بتوظيف عدد من أبنائها، مشيراً الى ان القناة لا تعمل في الجزيرة إلا لأهداف تجسسية،

وأنها قامت بتوفير أجهزة متطورة وحديثة من بينها كاميرات تصوير فائقة الدقة.

وتسعى ايران لكسب موالين لها، في اليمن للعمل لصالحها ضمن طاقم تجسسها الذي ينشط في الشرق الأوسط وأفريقيا بوجه خاص، حيث تمكنت ىالسطات اليمنية من اكتشاف اكثر من خلية تجسس على أراضيها.

وعلم مأرب برس من مصادر استخباراتية، أن ايران تسعى من خلال العمل في جزيرة سقطرى للتجسس على القوات الأمريكية المتواجدة في المحيط الهندي، وبحر العرب.

وكانت مصادر خاصة كشفت الأسبوع قبل الماضي لخدمة مأرب برس موبايل عن وجود بارجات عسكرية أمريكية، بالقرب من السواحل الشرقية لجزيرة سقطرى اليمنية.

وتعد جزيرة سقطرى موقعاً إستراتيجياً هاماً، بإطلالها على المحيط الهندي من جهة وارتباطها ببحر العرب من جهة أخرى، الأمر الذي جعل منها محل أطماع كل القوى العظمى، سعياً من تلك القوى للسيطرة على إحدى الممرات المائية الهامة.

الرابط الشبكي : http://adenalghad.net/news/69667/#.UkvlptKl5uI