إيران إذ تعيد خلط الأوراق والمواقع والمواقف

 

الرابط الشبكي : http://www.alkhabarnow.net/news/76480/2013/09/28/

تدفع لقاءات نيويورك بين إيران ودول الغرب، للاعتقاد بأن “تغييراً جوهرياً” سوف يطرأ على مواقف ومواقع مختلف اللاعبين في الإقليم، وأن الإقليم برمته، سيشهد عملية “إعادة توزين” لأحجام القوى وأوزانها، وأن هذه العملية ستجري جنباً إلى جنب مع التقدم (أو التراجع) الذي ستسجله المفاوضات الإيرانية – الغربية، ما اتصل منها بالبرنامج النووي الإيراني، أو ما تعلق بملفات المنطقة المختلفة، وفي صدارتها الأزمة السورية.

والمتتبع للحفاوة التي استقبل بها الرئيس حسن روحاني ووزير خارجيته محمد جواد ظريف من قبل نظرائهم الغربيين، يدرك أن انتخاب روحاني، وما جاء به من مواقف وتغييرات في مراكز صنع القرار في طهران، إنما وقع “برداً وسلاماً” على هذه العواصم، وهبط عليها كـ “هدية” من السماء … فهذه الدول غير راغبة، وغير قادرة إن رغبت، لأسباب عديدة، على خوض حرب ثالثة في المنطقة، ليس هناك أي مؤشر على أنها ستنتهي بأفضل مما انتهت إليه حربا أفغانستان والعراق، ولا هي راغبة، أو قادرة إن رغبت، على رفع الرايات البيضاء أمام طموحات إيران النووية والإقليمية.

وجود رئيس من نوع حسن روحاني، يوفر للغرب فرصة الإفلات من قبضة “أسوأ الخيارات” ويفتح الباب أمام عملية سياسية، قد تنتهي بتفادي الحرج، وصولاً لحلول سياسية ودبلوماسية لأزمات المنطقة، وثمة “مشتركات” عديدة، تغري دول الغرب لمقابلة يد روحاني الممدودة نحوها، منها على سبيل المثال لا الحصر: التعاون في الحرب على الإرهاب، تأمين مصادر النفط وخطوط إمداده، احتواء مناخات العداء الإيراني – الإسرائيلي، بصورة لا تتعارض مع التزام الغرب حفظ أمن إسرائيل ووجودها، فضلاً عن مروحة واسعة وعريضة، من المصالح النفطية والاقتصادية والتجارية التي يتطلع الغرب لتحقيقها في إيران، وتبدو إيران بأمس الحاجة لها، بعد ثلث قرن من العزلة والمقاطعة والحصار.

هذه المناخات الاحتفالية التي تحيط بروحاني – ظريف، لم تصل بعد إلى عدد من دول المنطقة، وتحديداً السعودية وإسرائيل، ولكل منهما أسبابه التي قد تتفق أو تفترق عن بعضها البعض … السعودية التي رفعت التهديد الإيراني إلى مستويات استراتيجية، وجعلت منه “التهديد الأول” لأمنها الوطني والإقليمي (مجلس التعاون + اليمن + العراق + لبنان وسوريا)، ستجد نفسها مرغمة على “التكيف” مع إيران جديدة، مندمجة بالمجتمع الدولي، بل وقد تجد نفسها في موقع التحسب من صفقة أمريكية – إيرانية على حسابها، وبما يتهدد زعامتها للمنطقة والعالم الإسلامي، وهذا تطور تبدو المملكة حائرة في التعامل معه، والأرجح أن وجهة السياسة السعودية الجديدة حيال إيران الجديدة، ستتضح بعد اجتماعات مكة التي سيجريها روحاني على هامش رحلة الحج التي سيؤديها في الأسبوع الثاني من شهر أكتوبر المقبل.

أما إسرائيل، فلديها حسابات أخرى، تتصل أساسا بأمرين اثنين: الأول، يتصل بالبرنامج النووي الإيراني، وفي هذا السياق ليس ثمة ما يطمئن إسرائيل ويخدم نظريتها للأمن القومي، سوى تدمير عناصر الاقتدار العلمي والتكنولوجي والمالي الإيرانية، وهذا لن يتأتى بالدبلوماسية والمفاوضات، بل بالعمل العسكري الواسع … والثاني ويتصل بدعم إيران لمن تصفهم إسرائيل بالجماعات الإرهابية، وتحديداً حركات المقاومة في لبنان وفلسطين … والمرجح أن تضغط إسرائيل في قادمات الأيام، لرفع مستوى الشروط الأمريكية للحوار مع إيران، وستحرص على تزويد المفاوض الأمريكي بـ”بنك أهداف” يتعين تحقيقها قبل الإعلان عن “إنجاز المهمة”، وربما تكون من الصعوبة والتعقيد، بما يكفي لنفس المهمة من جذورها، ليبقى السؤال الأكثر جوهرية: هل ستنصاع واشنطن لرغبات تل أبيب وحساباتها، أم أنها ستنجح في إدراجها في المنظور الكلي لحسابات واشنطن ومصالحها الإقليمية والعالمية.

في مطلق الأحوال، فإن تقدم المفاوضات الإيرانية – الغربية، سوف يقلص من وزن كثير من حلفاء واشنطن في حسابات السياسة الخارجية الأمريكية، وستجد هذه الأطراف نفسها، مضطرة للمسارعة في إعادة تقييم وتقويم مواقفها وتحالفاتها، وليس مستبعداً أبداً أن يرتد ذلك وبالاً على نفوذ بعض أكثر العناصر تطرفاً ضد إيران، في مؤسسات صنع القرار في هذه الدول.